روميو البيت الأبيض يحتفل بالفلانتين

روميو البيت الأبيض

روميو البيت الأبيض

الفستان الأحمر سيكون مناسبا لعشاء رومانسي

الفستان الأحمر سيكون مناسبا لعشاء رومانسي

أوباما يعود إلى البيت الأبيض بعد زيارة إلى جوجيا يوم 14 فبراير

أوباما يعود إلى البيت الأبيض بعد زيارة إلى جوجيا يوم 14 فبراير

المشاعر في كل المناسبات وليس الفلانتين فقط

المشاعر في كل المناسبات وليس الفلانتين فقط

الصورة على التويتر

الصورة على التويتر

على الفيسبوك

على الفيسبوك

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

يستغل روميو البيت الأبيض كل المناسبات ليعبر عن مشاعره تجاه حبيبته أمام الجميع في كل الأوقات، لكن ماذا عن الفلانتين؟!!

ونشر الرئيس الأميركي يوم 14 فبراير بنشر صورة  أرشيفية بالأبيض والأسود تجمعه مع زوجته ميشيل بفي أحد الأحياء الفقيرة في أميركا، وعلق عليها قائلا: "مرحبا ميشيل أوباما... عيد حب سعيد". (Hey, Michelle Obama: Happy Valentines Day).

وحظيت الصورة باعجاب نحو مليون شخص من متابعي الرئيس الأميركي على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك". أما على تويتر، قام نحو 18 ألف شخص بإعادة نشرها. وانهمرت التعليقات على الصورة (ايجابية وسلبية) وبكل لغات العالم الصينية الايطالية والهندية والفرنسية وحتى اللغة العربية.

وعلق أحدهم: "هذا هو الحلم الأميركي... كل يوم يقوم الأشخاص بتصرفات رائعة." وقال آخر: "حب حقيقي مع اقتصاد حقيقي".

أما بلغة الضاد إليكم هذا التعليق: "لتحقيق احلامنا يجب ان نبدأ بالخطوه الاولي ...عزيزتي ميشيل خلف كل رجل عظيم امرأة".  كما أعجبني تعليق  آخرباللغة الفرنسية: "الحياة عبارة عن تاريخ يدور ويدوم".

وعلى الرغم من الأجندة المكثفة لأهم رئيس دولة في العالم، إلا أنه تعمد أن يقضي الفلانتين بين احضان ميشيل في البيت الأبيض، حيث عاد يوم الخميس الماضي 14 فبراير إلى واشنطن بعد زيارته  إلى ولاية جورجيا.

وأتوقع من ميشيل أن تحضر مفاجأة  للرئيس، كعشاء خاص ورقصة رومانسية كالتي شهدناها خلال حفل التنصيب، وسيكون رائعاً لو كررت لبس نفس الفستان الأحمر الطويل، أما إطلاتها فلا تحتاج إلى تعديل كبير لأن تسريحة الغرة الجديدة كانت مناسبة جدا وأعجبت زوجها كثيرا الذي علق عليها سابقاً.

نصيحتي لكم: لا تصدقوا المظاهر، تظل السياسة فن الخداع والمراوغة وقد يتظاهر الزعماء باالحب والإخلاص من أجل تحسين صورتهم.