رحلة إلى متاحف سان بطرسبرغ

الثلاثاء - 06 أغسطس 2013


نأخذكم اليوم إلى رحلة رائعة إلى سان بطرسبرغ العاصمة الثقافية لروسيا، وثاني أكبر مدنها التي تقع على الساحل الغربي للبلاد بمحاذاة الشاطئ الشرقي لبحر البلطيق، وتشتهر بتاريخها المعماري الغني والمثير للإعجاب.

تزخر المدينة بالفعاليات والأحداث على مدار العام وتحوي الكثير من المتاحف التي تستحق الزيارة، فتنتشر في أنحاء سان بطرسبرغ القصور والمتاحف والطرقات الفسيحة والقنوات المائية المتعرجة، بالإضافة إلى النماذج المعمارية الرائعة والكنوز الفنية الإستثنائية، فيجد الزائر الكثير من النصب والمزارات ومناطق الجذب التي تعكس تاريخها الثقافي والسياسي والأدبي والفني.

نبدأ بالمتاحف التي تضمها المدينة وهي نحو 100 متحف، تتباين بين متحف "هيرمتاج" المرموق بقاعات عرضه الهائلة والمتعددة إلى المنازل الصغيرة. ويعتبر متحف "هيرمتاج" من أهم المزارات السياحية وأحد أعرق وأكبر المتاحف على مستوى العالم، حيث يحوي أكثر من 3 ملايين قطعة، تقع معظمها داخل أروقة "القصر الشتوي" الذي كان المقر السابق لقياصرة روسيا.

ويضم المتحف اللوحات الفنية والغرف الرسمية المُزينة والتماثيل والمنحوتات والقطع الفنية القديمة والحديثة والقطع الشرقية وقطع البورسلين وغيرها الكثير.

أما "متحف بطرسبرغ" فهو مخصص لعرض الآداب والموسيقى والفنون التي تعود إلى النصف الأول من القرن العشرين، ويقع في منزل خشبي صغير. يعرض المتحف النقوشات والرسومات والمنحوتات والأعمال الأدبية والفنية وغيرها.

كما بإمكانكم زيارة عدد أخر من المتاحف الفريدة مثل "متحف سان بطرسبرغ للدمى" و"متحف تاريخ التصوير الفوتوغرافي" و"متحف الزجاج".

ولا يمكنك زيارة المدينة كاملة من دون المرور على قصورها البديعة التي تمثل تحفاً معمارية وفنية بحد ذاتها، والتي تتسم أجواءها بالرقي والفخامة والجمال. نذكر من تلك القصور "القصر الشتوي" و"قصر أنيشكوف" و"قصر يلاغين" و"قصر شيسمينسكي" وغيرها الكثير.

يوجد أيضاً العديد من النصب والتماثيل التي تحتفي بالشخصيات التاريخية والأدبية والعسكرية والسياسية مثل تمثال "الفارس البرونزي" و"نصب الإمبراطورة كاثرين" وتمثال  "دوستويفسكي" و"بوابة نارفا" و"بوابة موسكو"، بالإضافة إلى عدد من النصب المهداة إلى "بطرس الأكبر" التي سميت المدينة على إسمه.

أما لمحبي التنزه والمساحات الخضراء، فيمكنهم زيارة الحدائق والمنتزهات الكثيرة الموجودة بالمدينة منها "حديقة الإسكندر" و"الحديقة النباتية" التي تضم أكثر من 12,000 فصيلة من النباتات و"حديقة كاثرين" المحببة وحديقة حيوان "ليننغراد زو" و"الحديقة الصيفية" الأقدم في المدينة ويعود تاريخها إلى عام 1704، وكانت ملحقة بالقصر الصيفي للقيصر "بطرس الأكبر".