د. دينا صبيح لـ هي : أنصح بالكيراتين وكريمات تبييض البشرة لكن بشروط

د.دينا صبيح لـ

د.دينا صبيح لـ "هي": أنصح بالكيراتين وكريمات تبييض البشرة لكن بشروط

د.دينا صبيح

د.دينا صبيح

حوار: زينة عبد الجليل تحفل السيرة الذاتية للدكتورة دينا صبيح بالعديد من أعوام الخبرة في مجال العناية بالبشرة، فهي طبيبة الجلدية التجميلية والمتخصصة في عيادة ويل هيلث الطبية في أبوظبي. ومع مرور الأعوام، فإن خلفيتها في الترحال الدائم قربتها من التعامل مع عدد لا محدود من إجراءات التجميل المقاومة للتقدم في السن. أما اليوم، فإن الدكتورة صبيح تعد نصيرا قويا للعلاج التجميلي القائم على الحد الأدنى من التدخل الجراحي. وفي الواقع، فإن ذلك يمثل بالضبط موقفها من العناية بالبشرة لمقاومة للتقدم في السن، الأمر الذي عزز دورها بوصفها سفيرة "أولاي" عبر المساعدة على إعادة تجديد مظهر البشرة من دون اتخاذ تدابير جذرية. "هي" التقت مع الدكتورة دينا صبيح لتخبرنا عن أحدث علاجات البشرة، وافضل الطرق للعناية بها، والوقاية من الأسباب التي قد تضر بها: •ما هي أحدث التقنيات في مجال معالجة البشرة؟ يتم حاليا الاتجاه للعلاج بالخلايا الجذعية، والخلايا المولدة للكولاجين، وما نعنيه بالعلاج بالخلايا الجذعية هو القدرة على انتاج أنسجة متخصصة تمد الجسم بخلايا جديده تقوم بوظائف محدودة أساسها المحافظة وترميم النسيج الذي توجد فيه مثل تجديد خلايا الجلد، كذلك العلاج بـ Nanotechnology، حيث تعتمد على اختراق البشرة، والتغلغل في أعماق الجلد، وهي أفضل من الكريمات التي تعتمد على الكولاجين، حيث تعمل على تصحيح الطبقة الأولى للبشرة فقط. •هل تنصحين السيدات اللاتي لم ينفع معهن كريمات علاج التجاعيد، اللجوء إلى البوتكس أو حقن الفيلر؟ بالتأكيد، حيث توجد حالات معينة لا بد من اللجوء إلى هذه العلاجات، بالإضافة إلى علاج تحفيز الكولاجين الطبيعي بالبشرة، بالإضافة إلى أجهزة الليزر التي من شأنها تحفيز إنتاج الكولاجين، وهو ملائم للسيدات في عمر الخمسينات و الستينات، حيث تترهل البشرة في هذه المرحلة من العمر، وترغب السيدات في الحصول على مظهر شبابي أكثر. •كيف تستطيع الفتاة والسيدة تأخير ظهور التجاعيد على بشرتها؟ العناية والاهتمام منذ الطفولة، خصوصا أننا نعيش في أجواء حارة، ونتعرض كثيرا للشمس، حيث تسبب الشمس بنسبة 80% للإصابة بالشيخوخة، ولا يظهر اي تأثير لها إلا بعد 30 أو 40 عاما، كذلك اتباع نمط حياة صحي من خلال التغذية السليمة، الحصول على قسط كافٍ من النوم، والابتعاد عن الضغوطات النفسية، استعمال الواقي الشمسي، استخدام مرطبات البشرة. •يوجد اتجاه كبير حاليا لاستخدام المنتجات الطبيعية للعناية بالشعر والبشرة، إلى أي مدى تساهم في حل المشكلات؟ مثبت علميا دور المنتجات الطبيعية في علاج بعض المشاكل، على سبيل المثال يعرف زيت الخروع بتحفيز الدورة الدموية، لذا بالتأكيد لها تأثيراتها الإيجابية على الشعر والبشرة. •هل تنصحين السيدات باستخدام كريمات تبييض البشرة؟ إلى حدٍ ما، حيث توجد بعض المركبات التي تدخل في تركيبة كريمات تبييض البشرة تضر بالبشرة كثيرا، خصوصا إذا كان يتم استخدامها لفترة طويلة، لذا أفضل أن يتم استخدامها تحت إشراف طبيب مختص الذي سيحدد الفترة الزمنية، والنسبة التي تحتاجها البشرة، حيث توجد بعض الكريمات التي لها فعالية في إزالة تصبغات البشرة، لذا لا أنصح أبدا باستخدام مبيضات البشرة التي لا تعرف مكوناتها، والتي تدخل بها مكونات لا تنصح باستخدامها لفترات طويلة، حيث تترك تأثيرات واضحة على البشرة من خلال التصبغات، والبثور، أو ظهور أوعية دموية متكسرة. •ما هي الأضرار الجانبية لليزر إزالة شعر الوجه؟ تعتمد المضاعفات أو المضار على النوع الصحيح لليزر، كذلك التقني الذي يقوم بإزالة الليزر، نوعية الشعر، لون الجلد، لكن بشكل عام، وبنسبة قليلة على بعض الأشخاص قد يصابون بحروق، أو حبوب، أو رؤوس سوداء، أو بيضاء، وجود تصبغات على الجلد تتنزع ما بين البيضاء أو السوداء، وهي تحتاج لفترة طويلة من العلاج كي تختفي من البشرة. •لماذا توجد سيدات لديهن استجابة سريعة لليزر حيث يختفي الشعر تماما من بشرتهن، بينما تخضع سيدات أخريات لجلسات إزالة الشعر بالليزر لفترات طويلة؟ يجب أن نتفق على حقيقة واحدة أن الشعر لا يختفي من الجسم تماما، حيث تصل النسبة إلى 60 – 70%، وهذا يعتمد على عدة عوامل مثل: لون البشرة، حيث تميل السيدات الأفتح لونا لاستجابة أسرع، كذلك نوع الشعر (كثيف، خفيف)، الجهاز المستخدم، أيضا تلعب الهرمونات دورا كبيرا في هذا الأمر، مدى انتظام الدورة الشهرية، عدم إصابة السيدة أو الفتاة بتكيس المبايض. •هل تنصحين باستخدام كيراتين الشعر؟ أنصح باستخدامه إذا كان يوجد داعٍ لهذا الأمر، لأنه يعد علاجا خارجيا، وهو ملائم للسيدات اللاتي يردن شعرا أملس وناعما. •نصيحة عامة حول العناية بالبشرة؟ أولا التنظيف اليومي للبشرة، واستخدام المنتجات التي تلائم نوع البشرة، استخدام الواقي الشمسي، يفضل استخدام المرطبات ومضادات الأكسدة في الصباح، مثل فيتامين C ، ومثلما ذكرت مسبقا العناية بها منذ بداية العشرينات، كذلك تقشير البشرة مرة واحدة أسبوعيا وأفضل تلك التي تحتوي على أحماض الفواكه. •حدثينا عن دورك كسفيرة أولاي. دوري يقتصر على التعريف بالمنتجات الجديدة للعلامة، ومراجعة البحوث العلمية لهذه المنتجات وتركيباتها.