ديمي مور وأشتون كوتشر يبحثان عن الطلاق و10 مليون دولار

 ديمي مور واشتون كاشتر

ديمي مور واشتون كاشتر

  إعداد: عمرو رضا بعد أشهر طويلة من إعلان انفصالهما رسميا، بدأ الثنائي النجمة ديمي مور وزوجها أشتون كوتشر المعركة الطويلة للحصول على ورقة طلاق مضافا إليها عشرة ملايين دولار، الفارق في حصيلة استثماراتهما خلال ستة أعوام هي عمر زواجهم القصير، وهي معركة قضائية بالأساس وستحتاج إلى أن يكشف كل منهما حقيقة موارده المالية. وقد بدأت مفاوضات التقسيم السلمي للثروة منذ منتصف العام الماضي وكان هناك اتفاق على ضرورة التوصل لتسوية خارج المحكمة وبعيدا عن الإعلام، لكنهما لم يتوصلا بعد إلى اتفاق حول المال، لأن أشتون حصل على دخل أكبر كثيرا خلال السنوات الأخيرة من الزواج، وتقدر ثروته بنحو 140 مليون دولار، لكنه لا يريد أن يدفع مبالغ كبيرة للتسوية. يذكر أن قوانين الطلاق في المحاكم الأميركية قد تمنح المرأة نصف ثروة الزوج أو الثروة كلها في حال أثبتت أن الطلاق تم بسبب خيانته، كما يحق لها الحصول على نصف أرباحه التي جناها في فترة الزواج بصفتها شريكة له في هذه الأرباح، وهناك بند خاص بالنفقة الشهرية يدفعه الرجل طوال حياة مطلقته، ويعفى الزوج من أغلب هذه الالتزامات لو كان الطلاق بناء على طلب وإصرار من الزوجة وهذا ما يسعى إليه كوتشر بدفع زوجته ديمي مور للجوء للقضاء لطلب الطلاق ووقتها سيسقط حقها في اتفاق اقتسام الثروة.