أناقة غرف النوم البيضاء

الأبيض بلمسة شرقية رائعة في غرفة النوم

الأبيض بلمسة شرقية رائعة في غرفة النوم

الأبيض يهيمن على الغرفة بشكل موحد ليبرز لوحة فنية رائعة

الأبيض يهيمن على الغرفة بشكل موحد ليبرز لوحة فنية رائعة

الإنارة المدروسة والمرايا العريضة تلعب دوراً مهماً في تعزيز أناقة الأبيض

الإنارة المدروسة والمرايا العريضة تلعب دوراً مهماً في تعزيز أناقة الأبيض

الفضي والكريستال يتناغم مع الأبيض الثلجي في غرف النوم

الفضي والكريستال يتناغم مع الأبيض الثلجي في غرف النوم

لمسات برونزية ناعمة مع الأبيض العاجي في غرفة النوم

لمسات برونزية ناعمة مع الأبيض العاجي في غرفة النوم

الأبيض لون يناسب مختلف أساليب الديكور

الأبيض لون يناسب مختلف أساليب الديكور

الأبيض لون رائع في غرفة النوم لأنه يبعث على الراحة وصفاء النفس

الأبيض لون رائع في غرفة النوم لأنه يبعث على الراحة وصفاء النفس

Bross

Bross

Heathfield

Heathfield

Jonathan Charles

Jonathan Charles

Bestlite

Bestlite

من منا لا يعشق أناقة الأبيض في غرف النوم؟ إنه بلا شك لون الراحة والصفاء والدلال ولذا نرى معظم الفنادق الفاخرة تستخدم أقمشة الكتان البيضاء الناصعة في أغطية السرير لكي تدعو الضيف للتمرغ فيها والاستمتاع بنعومتها المنعشة. 
 
ولكن هناك أسرار لاستخدام الأبيض في غرفة النوم بشكل يرضي سيدة المنزل و يعبر عن شخصيتها والذي يعتمد بشكل أساسي على الأسلوب المفضل لصاحب الغرفة.
 
الأبيض العصري
إذا كان الهدف هو خلق أسلوب عصري عملي و بارد في غرفة النوم فإن اللون الأبيض الثلجي مع لمسات الفضي يعكس هذا الأسلوب على أكمل وجه حيث ينسجم مع الأثاث العصري بأناقة و جمال. 
 
الأبيض الرومانسي
إن الأبيض العاجي أو الكريمي هو الاختيار الصحيح لعاشقات الرومانسية. وتظهر هذه الدرجة من الأبيض في أجمل حلة عبر إضافة تفاصيل ناعمة في الإكسسوارات مثل الدانتيل صيفاً والكشمير شتاء.  مع التركيز على لمسات البورسلان الصافي ونثرات الذهب الدافئة أو البرونز المطفي ويفضل أن تكون الأرضية من خشب البلوط الناعم. 
 
الأبيض الفني
يمكن أن يكون اللون الأبيض خلفية ساكنة ومثالية لعشاق الفنون في غرف النوم. يكون اختيار الأبيض في هذه الحالة كما مو موضح في إحدى الصور المعروضة بارداً وهادئاً مع القليل من التفاصيل في الأثاث والديكور. ويتم التركيز فيه على لوحة فنية ضخمة بألوان حية ذات إطارعريض وموضوع مثير للاهتمام يحوي شخصيات وأحداث؛ وذلك لخلق التوازن المطلوب بين سكون الأبيض و صدى القصة التي ترويها اللوحة الفنية.