" ستوري " تجربة مسرحية فريدة في العاصمة السعودية

مشهد من مسرحية ستوري

مشهد من مسرحية ستوري

مسرحية ستوري

مسرحية ستوري

عرضت المسرحية واقع وسائل التواصل الاجتماعي

عرضت المسرحية واقع وسائل التواصل الاجتماعي

ابطال مسرحية ستوري

ابطال مسرحية ستوري

حرصت امانة منطقة الرياض خلال احتفالات عيد الفطر على تنوع الفعاليات و الاستفادة من البرامج الترفيهية و الثقافية و التراثية و الفنية التي تلبي احتياجات و تطلعات كافة فئات و شرائح المجتمع، و تعد الاعمال المسرحية احدى فعاليات احتفالات العيد التي تنظمها الامانة، والتي يتم اختيارها بعناية من قبل لجنة فنية ، تضم عدد من المختصين في مجال المسرح، وفق مجموعة من المعايير التي تتعلق بجودة النص و مناسبة العمل للعرض في اجواء العيد و التزام صناعه بتقاليد و اداب المجتمع .

كان من ابرز هذه الاعمال المسرحية، المسرحية الكوميدية الهادفة " ستوري " ، و التي شهدت تفاعلا جماهيرياً مميزاً في عروضها ضمن احتفالات امانة الرياض بعيد الفطر المبارك.

مسرحية " ستوري "
تم عرض المسرحية الكوميدية " ستوري " خلال الايام الثلاثة لعيد الفطر، في جامعة دار العلوم، و هي من اخراج خالد الباز، و من بطولة محمد علي، سعود فهد، عبدالكريم الحربي، و عدد من النجوم الشباب من ذوي الاعاقة البصرية. 

اعرب مخرج المسرحية خالد الباز، عن سعادته بالمشاركة في احتفالات عيد الرياض، مقدماً شكره و تقديره لجهود امانة الرياض في دعم المسرح السعودي، و عبر عن سعادته بالتفاعل الجماهيري الذي حظيت به المسرحية.

اوضح الباز ان المسرحية ناقشت في اطار كوميدي هادف قضايا شبكات التواصل الاجتماعي و الممارسات السلبية التي تتم عبر مواقع " تويتر " و " فيسبوك " دون اغفال للجوانب الايجابية المرتبطة بالشبكات الاجتماعية، مشيرا الى ان المسرحية القت الضوء على المخاطر التي تحدق بصغار السن من خلال استخدامهم لشبكات التواصل الاجتماعي دون وعي او رقابة من الاسرة و ما قد يترتب على ذلك من مخاطر الاستقطاب او التغرير بهم بما يضر مصالح الوطن.

و اكد المخرج الباز ان مشاركة عدد من الفنانين ذوي الاعاقة البصرية و جمعية كفيف تمثل اضافة للمسرح و الحركة الثقافية على اسس تتجاوز العاطفة الى المشاركة الفعلية التي تستفيد من طاقات هذه المواهب الشابة في جميع مجالات التنمية، موجها شكره الى جميع المشاركين في العمل من الفنانين و نجوم الاعاقة البصرية ، والطفلة " وله السحيم " و التي تعد من اشهر الاطفال على الشبكات الاجتماعية و تحظى بمعدلات متابعة كبيرة، مبدياً تفاؤله بمستقبل افضل للفنون عطفاً على تأسيس هيئة مستقلة تعنى بصناعة الترفيه الهادف الذي يحمل رسالة.