سعودي و زوجته يقيمان معرضا فريدا من نوعه .. ما هي فكرته ؟

المضيان في جانب من جوانب المعرض

المضيان في جانب من جوانب المعرض

محمد المضيان مع زوار المعرض

محمد المضيان مع زوار المعرض

جانب من الرسومات الاصلية في المعرض

جانب من الرسومات الاصلية في المعرض

قرر شاب سعودي و زوجته ان يطلقا معرض " انمي الخبر " ليشاركا الاخرين شغفهما بجمع الرسوم الاصلية للشخصيات الكرتونية الشهيرة في العالم العربي، و الذي خطف موج من الحنين لاطفال جيل الثمانينيات و التسعينيات الى زمن مجد الرسوم المتحركة اليابانية، ابتداءا من " سلفر " و" عدنان و لينا " مروراً بـ " سالي " و" هايدي " و وصولاً الى " سنان " و غيرها من الشخصيات المحببة و التي تركت اثراً عميقاً في الاجيال الماضية.

فكرة معرض " انمي الخبر "


بدات فكرة المعرض الذي اقيم في قاعة " ازمان " بمدينة الخبر بعد زيارة قام بها محمد المضيان و زوجته الى اليابان عام 2015 ، ليقدما في معرضهما 110  رسمة من اصل 600  رسمة اصلية، كان محمد المضيان قد جلبها من ارشيف استوديوهات الرسوم المتحركة في اليابان، بعد ان اختفى الكثير منها و اندثر مع تحول استوديوهات الانمي اليابانية الى الرسم الالكتروني.

و حظي معرض " انمي الخبر " الذي نظمته " اكيهابرا جاليري " باقبالا كبيرا من قبل الجمهور المفتون باستعادة روائع مسلسلات الكرتون اليابانية، و التنزه بصحبة شخصياتهم الكرتونية العائدة من ذاكرة عصيّة على النسيان. 

انشطة و فعاليات معرض " انمي الخبر "


لم يضم المعرض تلك الرسومات الاخيرة لشخصيات الكرتون فقط، بل شمل ايضاً عدداً من الانشطة و الفعاليات، كان من ابرزها جولة في تاريخ الرسوم المتحركة في اليابان منذ الفترة الواقعة بين 1907 -1911 ، وتعريف الجمهور بالمحطات الاساسية في تاريخ هذه الصناعة قبل و بعد الحرب العالمية الثانية، و كذلك تعريفهم على مرحلة الستينيات التاسيسية و التي تحول فيها الانمي الياباني من المحلية الى العالمية، بعد ان اكتسب شعبية واسعة خارج اليابان و خاصة مع مسلسل " استرو بوي " الذي اخرجه اسامو تيزوكا و هي الفترة التي ظهر فيها اسم المخرج الشهير " هاياو ميازاكي " مخرج " عدنان ولينا " نهاية السبعينيات.

و حرص محمد المضيان على تعريف الجمهور ببداية مسلسلات الكرتون الملونة والتي كانت مع مسلسل " الليث الابيض " عام 1965 ، وكذلك المسلسلات التي ظهرت في مرحلة السبعينيات مثل " سنان " و" هايدي " و" جريندايزير " و" الليدي اوسكار "، وكيفية التحول لتاريخ دبلجة الانمي الياباني للمرة الاولى الى العربية مع " مؤسسة الانتاج البرامجي المشترك لدول الخليج العربي " و" النورس " الكويتية و المؤسسة العامة للسينما و المسرح، والقى المضيان الضوء على مرحلة التسعينيات التي تاثرت بحرب الخليج عام  1991، حين ظهرت الدبلجة السورية مع اعمال مثل " كابتن ماجد " و غيره.

كما تضمن المعرض ايضاً عرضاً لاسماء و صور شخصيات الفنانين العرب الذين جسدوا باصواتهم كاريكترات مثل : " فلونا " و" جورجي " و" لوسي "، لتظهر صور مها المصري و فلاح هاشم و علي المفيدي ، و كذلك سناء بكر يونس التي جسدت بصوتها شخصية " سنان ".

و حظي زوار المعرض ايضا بعرض عدد من افلام الرسوم المتحركة اليابانية في الهواء الطلق، الى جانب اقامة ورش ابداعية، كورشتي " فن تحريك العين " و" تصميم الشخصيات " من ولاء سندي،  وكذلك قدمت الهنوف محمد ورشتي " رسم الشخصيات " و" رسم المانجا "  اي رسوم قصص المجلات اليابانية.