لعشاق المتاحف.. 4 متاحف جديدة في منطقة الرياض 

من المقتنيات الاثرية في احدى المتاحف الخاصة

من المقتنيات الاثرية في احدى المتاحف الخاصة

من المقتنيات الاثرية في احدى المتاحف

من المقتنيات الاثرية في احدى المتاحف

من المقتنيات التراثية

من المقتنيات التراثية

من المتاحف الاثرية في السعودية

من المتاحف الاثرية في السعودية

مقتنيات اثرية منوعة في احدى المتاحف الخاصة

مقتنيات اثرية منوعة في احدى المتاحف الخاصة

شعار الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني

شعار الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني

قطع اثرية في احدى المتاحف

قطع اثرية في احدى المتاحف

مقتنيا اثرية في احدى المتاحف

مقتنيا اثرية في احدى المتاحف

سيوف اثرية في احدى المتاحف

سيوف اثرية في احدى المتاحف

تعد المتاحف الاثرية هي المرايا الخاصة التي تعكس الحضارات الانسانية بكل أبعادها ومظاهرها، ولها الدور الهام والاكبر في حفظ تراث الأمم وتقاليدها والتعريف بتاريخها وحضارتها وإطلاع أبنائها والأجيال القادمة على تراثهم الأصيل، ومن هنا كان اهتمام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمتاحف الخاصة ورفع مستواها ودعمها وتطويرها، والذي يأتي في إطار اهتمام الدولة بالآثار والبعد الحضاري للمملكة العربية السعودية.

4 متاحف جديدة 


منحت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الترخيص لأربعة متاحف خاصة جديدة في منطقة الرياض، بعد استكمالها جميع الشروط والمتطلبات الخاصة، حيث يقع متحفين منهم في محافظة الزلفي، ومتحف في محافظة الأفلاج، أما المتحف الرابع فيقع في محافظة وادي الدواسر.

وحول ذلك أوضح عبدالعزيز آل الحسن، مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض، أن الهيئة تولي أهمية كبيرة للمتاحف الخاصة، وأكد على أن تطبيق معايير التصنيف المعتمدة من الهيئة سيسهم في تحقيق نقلة نوعية لهذه المتاحف وطرق العرض المتحفية بها، وذلك بهدف رفع مستوى المتاحف الخاصة ليتناسب مع معايير الجودة التي تنتهجها الهيئة في كل قطاعاتها.

وشدد آل الحسن على أهمية أن تؤدي هذه المتاحف الخاصة دورها في خدمة وتعريف المجتمع بكافة شرائحه بآثار وتراث المملكة الثقافي، وقدم الشكر لملاك المتاحف الخاصة بمنطقة الرياض على إسهامهم بدور بارز في حفظ المقتنيات التراثية ومنع اندثارها.

دعم وتطوير المتاحف


تسعى الهيئة العامة للسياحة إلى دعم وتطوير المتاحف الخاصة، من حيث أساليب العروض المتحفية وخزائن العرض ومناسبتها لطبيعة المواد المعروضة والمطبوعات التي تناسب الزوار بمختلف مستوياتهم العمرية والثقافية. 

وتقدم الهيئة الكثير من الدعم لهذه المتاحف من خلال التعريف بها وتقديم الدعم الفني المتعلق بالعروض المتحفية، وترميم القطع الأثرية المصنفة كتراث وطني، ودعم أنشطتها وتوفير متطلباتها لمساعدتها على القيام بواجباتها، وعمل دورات متخصصة لتأهيل أصحاب المتاحف للاستفادة من التجارب الدولية في هذا المجال وتطوير قدراتهم في مجال العرض المتحفي وصيانة القطع التراثية وإدارة الزوار، وأيضاً ورش تدريبية وتعريفية، وإدراجها ضمن المسار السياحي للمناطق أو المحافظات التابعة لها، ومساعدة أصحاب المتاحف الخاصة في تسجيل وتوثيق محتويات متاحفهم، وعقد ملتقى أصحاب المتاحف الخاصة بصفة دورية في كل منطقة من مناطق المملكة. 

التعريف بالمتاحف 


يُذكر بأن فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض يقوم بالتعريف بهذه المتاحف وإدراجها على قائمة المسارات السياحية المعتمدة في المنطقة، وكذلك تضمينها في التطبيق الإلكتروني الخاص بالتعريف بالمواقع الأثرية والسياحية في منطقة الرياض.