"بينالي عسير" بمشاركة 16 دولة و3 آلاف لوحة

من اللوحات المشاركة في البينالي

من اللوحات المشاركة في البينالي

معرض البينالي الدولي

معرض البينالي الدولي

جدارية بينالي عسير

جدارية بينالي عسير

بروشور بينالي عسير

بروشور بينالي عسير

العمل على الجدارية

العمل على الجدارية

تستعد الإدارة العامة للتعليم في منطقة عسير لافتتاح "بينالي عسير الدولي" لرسوم الأطفال في نسخته الثالثة، بقرية بن حمسان التراثية في خميس مشيط كونها رافدًا سياحيًّا يحظى بالعديد من الزوار، برعاية الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير.

انطلاق بينالي عسير
أوضح المنسق العام للبينالي عسير خالد بن فهد الشهري، أن الاستعدادات لتدشين البينالي الذي يعد رافداً سياحياً للمنطقة تمر بمراحلها النهائية، بعد أن تم العمل على مدى الأيام الماضية على تجهيز المكان.

ويشهد انطلاق البينالي المقرر في 13 ابريل الحالي، حفل تدشين خاص بهذه المناسبة، برعاية كريمة من أمير المنطقة، ويرافقه عرض أوبريت خاص وتتويج الفائزين، إضافة إلى إقامة العديد من الورش التدريبية، والندوات المتخصصة.

علماً بأنه يتم العمل حاليا على إنهاء جدارية البينالي التي تبلغ مساحتها 225 متراً مربعاً، وتتألف من أكثر من 7 آلاف قطعة فنية تمثل الفن العسيري التراثي المعروف باسم "القط "، والتي شارك في إعدادها عدد من طلاب ومعلمي مدارس المنطقة.

مشاركة 16 دولة و3 آلاف لوحة
من جانبه أوضح مدير عام التعليم بالمنطقة جلوي بن محمد آل كركمان، أن اختيار منطقة عسير لتكون مقرا للبينالي يأتي عطفا على مكانتها الثقافية والسياحية، وبين أن 16 دولة عربية وإسلامية وصديقة قد نافست على مراكز البينالي بمشاركتها في فعاليات بينالي الأطفال لهذا العام، وتجاوزت الأعمال المشاركة 3000 عمل فني من مختلف الأعمار، علماً بأن برنامج الاحتفال سيتخلله تدشين معرض المسابقة ومرسم أطفال العالم.

تكريم رواد الحركة التشكيلية 
يُذكر بأن وزارة التعليم تكرم في حفل تدشين البينالي ثلاثة من رواد الحركة التشكيلية في المملكة،  أسهموا في خدمة المجال الفني لمدة تجاوزت 3 عقود، والذين كان لهم إسهامات تربوية وفنية محلية ودولية، وذلك في حفل البينالي الدولي لرسوم الأطفال، وهم: الناقد التشكيلي المعروف علي ناجع، والنحات العالمي نبيل نجدي، ومدير النشاط الفني السابق في الوزارة عبدالمحسن الشدوخي، وذلك نظير إسهاماتهم الكبيرة في خدمة المجال الفني والبرامج التي تنفذها الوزارة في هذا المجال، ومن ثم تكريم لجنة التحكيم والرعاة والفائزين والفائزات.