المسرح يفرض وجوده في مهرجان الطفل والعائلة بالشرقية

ورش العمل الفنية في المهرجانات للاطفال

ورش العمل الفنية في المهرجانات للاطفال

مسرح الاطفال لزيادة وعيهم الثقافي

مسرح الاطفال لزيادة وعيهم الثقافي

بدأ المسرح السعودي نهوضه في الاعوام الماضية بشكل واسع وملفت منذ أن اعتمدته المهرجانات المعروفة في فقراتها كبرنامج أساسي منها على سبيل المثال مهرجان الدمام المسرحي، مهرجان الأحساء المسرحي، مهرجان الطائف المسرحي، مهرجان جدة المسرحي، هذا عدا احتواء العاصمة الرياض على أكبر مسرح في السعودية وهو مسرح مركز الملك فهد الثقافي حيث يبلغ عدد مقاعده المخصصة للجمهور أكثر من 3000 مقعد.

وخلال هذا العام ركز "مهرجان الطفل والعائلة" الذي سيقام في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية خلال الفترة من 7 إلى 16 أبريل الجاري على مهرجان الطفل والمسرح، والذي تقيمه جمعية الثقافة والفنون بالدمام كل عام، لتشارك فيه هذه المره 10 فرق مسرحية من أبها وجدة وجازان والطائف وحائل والأحساء والدمام، تقدم من خلالها 20 عرضا يوميا لفترتين مسائيتين "بعد المغرب وبعد العشاء" لمدة 40 دقيقة لكل عرض، إضافة إلى تخصيص خيمة مختصة بالفنون البصرية والعروض التشكيلية ومعرض للأعمال، ويشارك في فيها العديد من الفنانين والفنانات بعرض أعمالهم ونتائجهم وتجاربهم، بالاضافة للورش العملية.

هذه المهرجانات التي تحتوي على فنون المسرح والفن والثقافة ستساعد على ترسيخ مبدأ تحقيق ثقافة الطفل ورفع مستواه الترفيهي والفني من خلال التجربة المسرحية والثقافية في قالب ترفيهي راقٍ، وذلك عبر مسارح متكاملة خصصت لاحتضان الأطفال وأسرهم.