مهرجان أم الإمارات .. يسلط  الضوءعلى رؤية الشيخة فاطمة بنت مبارك 

مهرجان أم الإمارات .. يسلط  الضوءعلى رؤية الشيخة فاطمة بنت مبارك 

مهرجان أم الإمارات .. يسلط  الضوءعلى رؤية الشيخة فاطمة بنت مبارك 

حدث وطني ثقافي واجتماعي تفاعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة

حدث وطني ثقافي واجتماعي تفاعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة

نشاطات ترفيهية

نشاطات ترفيهية

يسلط مهرجان أن الإمارات الذي يقام من 24 مارس حتى 2 أبريل المقبل الضوء على على رؤية أم الإمارات الشيخة فاطمة بنت مبارك، وعلى ترسيخ أهمية تعزيز الترابط الأسري وثقافة التنوع الحضاري والتسامح بين أفراد المجتمع الإماراتي.

5 مناطق

وتعد مواضيع الوحدة والتوازن والتباين والحركة والنمط والإيقاع والتأثير الأسس الفنية الرئيسية التي تكوّن "منطقة الفنون"، والتي تعد من المناطق الخمس الأكثر جاذبية لزوّار "مهرجان أم الإمارات".

منطقة الفنون

وتركّز "منطقة الفنون" على إبراز فنّ الأمومة من خلال مجموعة متنوعة من العروض الإبداعية والانطباعات الفنّية فضلاً عن سوق الفنّ المخصص لمحبي اقتناء القطع التذكارية، وهي تتيح للزوار من جميع الأعمار الاستمتاع بالعديد من الأنشطة الترفيهية والتفاعلية.
كما وتقدم "منطقة الفنون" عروض الدمى المتحركة والحفلات الموسيقية والورشات الفنّية التي تعكس طبيعة الفنون الراقية والإيحائية عن طريق الألوان والأشكال والحركة والصّوت، في تعبير صادق عن القوى المجتمعة تحت تأثير أيادي الأمهات الرقيقة، وفهم العنصر الفعّال في تقوية العائلات والمجتمع ككلّ.

إبراز مبادئ الفن

ستشمل "منطقة الفنون" مجموعة من الأنشطة التي تعكس جوهر الفنّ مع العديد من التراكيب الفنيّة المصمّمة خصيصاً لتحفيز الحاسة البصرية وتفجير الطاقات الإبداعية المكنونة من خلال استخدام مبادئ الفنّ المتمثلة في الوحدة والتوازن والتباين والحركة والنمط والإيقاع والتأثير، حيث أُعدّت هذه الأنشطة لإنعاش مخيّلة الجميع من مختلف الفئات العمرية، وتسلّيط الضوء في نفس الوقت على العلاقة بين الفنّ وسمات الأمومة الجوهرية.

الوحدة

تملأ المنحوتات البلّورية المدخل الذي يؤدي إلى "منطقة الفنون" بما يضفي لمسةً جميلةً على هذه المنطقة لما تعبر عنه من قيم التعاون والعلاقات الوجدانية. وتدعو هذه المنطقة الزوار من كافة الأعمار للمشاركة بلعبة "نرد اللطف"، وهو نشاط يهدف إلى تحفيز القيام بالأعمال الصالحة عبر تنفيذ ما يجسده النرد لحظة ثباته. كما تحفز أنشطة "فنّ اللعب بالضوء" و "وصل النقاط" و "ممر الطباشير" حسّ الإبداع لدى الأطفال، حيث يستطيعون رسم اللوحات بالطباشير أو ابتكار أشكال متعدّدة باستخدام الضّوء. كما تمثل "الأشكال المركّبة" تذكيراً بالجمال الفريد الذي ينتج عن الانسجام، حيث يشارك كلّ من الزوار في تصميم فراشاتٍ ورقية ستشكّل لاحقاً تمثالاً كبيراً مضاءً بأنوار أخاذة عند انتهائه.

التوازن

تقدم "مساحة التوازن" في "منطقة الفنون" الكثير من النشاطات التي تعبّر عن التوزيع المتوازن للوزن والمساحة، وذلك تقديراً للجهود الكبيرة التي تبذلها الأم في معظم الأوقات كجزءٍ من دورها في تنشئة أسرتها بشكل متوازن، حيث يتحدّى الأطفال أنفسهم في التوازن على الأراجيح والقطع المتراكمة؛ كما ستساهم الفنون والحرف في مساعدة الضيوف ليشاركوا بتصوّرهم الخاص عن الطيور التي تشتهر بها دولة الإمارات العربية المتحدة في نشاط "طيور التوازن"، بينما يتحدّى نشاط "عالم التوازن" الأطفال المغامرين ليكتشفوا طريقاً للسير على حافة ثلاثية الأبعاد مرسومة أو في الواقع الافتراضي، مما يخلق خدعاً بصرية غامضة وساحرة.

التباين

يركّز هذا القسم على تنوّع تجارب الحياة وعلى عمليات التفكير الفردية ذات المجالات الواسعة والتي تسهم بشكلٍ أساسي في تكوين شخصيتنا المميزة، وتشمل التراكيب الموجودة في هذه المنطقة العديد من العناصر مثل الخشب والحبال والرمال والضوء والظل لتشكيل قطعٍ فنيّة محفّزة بصرياً.
وسيقوم أحد المؤدّين باستخدام الرمل والضوء ليسحر الحضور بتعابير مذهلة تصوّر أجمل المشاهد الموجودة في الطبيعة وكأنها عرض لـ "قصّة صحراوية"؛ كما أن نشاط "الحديقة المضيئة" الذي يستخدم تقنية اللمعان في الظلام سيشدّ أبصار الحضور بالنظر إلى التعابير الفنية التي تشعّ في الظلام على الألواح السوداء.

الحركة

ستستخدم هذه المنطقة مبدأ الحركة لإبداع مجموعةٍ من التعابير الفنية، حيث سيشاهد زوارها كيفية تكوّن تحفةٍ فنيةٍ هندسية عبر حركة الأشياء المختلفة، وذلك من خلال أنشطة مثل الرسم بالدوائر المتقاطعة والرسم البندولي والرسم اللولبي الانسيابي.
النمط
يكمن جوهر هذه المنطقة في أسلوب تكرار الأشكال لصنع الديكورات والزخارف، حيث ينبهر الزوّار بالتراكيب الفنية الموجودة فيها مثل "الساحة الفنية" والرسم بالنقاط والمعرض المرتقب للفنّ المباشر، إذ يحظى الزوار بفرصة متميزة لمشاهدة الفنّانين أثناء ابتكارهم لتحف فنية خطوة بخطوة خلال فترة المهرجان.
 
الإيقاع

لا يكتمل المهرجان دون الموسيقى؛ ورنين أجراس الرياح إلى العروض الموسيقية الرائعة التي يؤدّيها الفنان الفرنسي جوليان بريتون الذي يجمع في عروضه بين عدة عناصر هي الضوء والرقص والتصوير ليشكّل لوحاتٍ مفعمة بالحيوية من الخط في عرض يذهل كلّ عشاق الفن والترفيه. وسيكون رواد قسم "الإيقاع" على موعد مع تجربة بصرية وإيقاعية لن تنسى يوماً مع كل عرضٍ يشهدوه.
 
التركيز

تجمع المعارض مثل "جولة القصص المصوّرة" بعضاً من أهمّ فناني القصص المصوّرة الإماراتيين الذين سيقوم كل منهم بتقديم مقتطفات من قصصه، بينما تتيح منحوتة "الانعكاسات" المليئة بالغموض للزوار أن يروا انعكاسات مختلفة عن أنفسهم أثناء تجولهم في قسم مزوّد بمجموعةٍ من المرايا.
 
النشاطات الترفيهية

وكما هو الحال في جميع المناطق الرئيسية الأخرى في مهرجان "أمّ الإمارات" المرتقب، سيستمتع الحضور أيضاً بمجموعةٍ رائعة من العروض الفنية العربية والغربية التي ستشمل أداء مختلف الأنماط الموسيقية أمام الحضور. ويمكن للراغبين عيش تجربة التسوق الفني من خلال الاطلاع على العروض الخاصة الكثيرة المتوفّرة من قبل الفنانين والحرفيين الصاعدين والمشاهير.
 
يشار على ان مهرجان أم الإمارات هو حدث وطني ثقافي واجتماعي تفاعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة يقام في أبوظبي للمرة الأولى خلال الفترة من 24 مارس وحتى 2 أبريل 2016، بتنظيم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وتمتد فعاليات المهرجان على طول كورنيش أبوظبي بواقع 1.3 كيلومتراً ضمن 5 مناطق رئيسية تقام في الهواء الطلق وهي جناح "أم الإمارات"، ومنطقة الفنون، ومنطقة السوق، ومنطقة الأنشطة، ومنطقة الحفاظ على البيئة، ومنطقة مطاعم الشاطئ، حيث تم تصميم المناطق لتشمل مختلف الأنشطة الممتعة والمتنوعة ضمن جميع مرافق المهرجان، بهدف توفير أجواء تفاعلية متميزة للضيوف والزوار من العائلات والأفراد، ويولي المهرجان من خلال فعالياته اهتماماً كبيراً بتجسيد دور الأم والتماسك الأسري، وأهميتها في المحافظة على القيم والعادات الأصيلة في المجتمع.