100 قطعة أثرية ألمانية تحتضنها الرياض

المتحف الوطني بالرياض

المتحف الوطني بالرياض

المانيا

المانيا

بعدما إستضافت الجنادرية خلال أيام إنطلاقها دولة ألمانيا ووجدت إقبالا واسعا وقويا من زوار الجنادرية أكد نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، المشرف العام على مشروع خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري، الدكتور علي الغبان أن معرض "عواصم الثقافة الإسلامية الأولى" والمقام حالياً في مقر المتحف الوطني بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي في مدينة الرياض، يضم نحو مئة قطعة أثرية من القطع المعروضة في متحف «بيرغامون» الألماني، المتضمنة نماذج من الحضارة الإسلامية، ولمحات من العلاقات الثقافية القائمة بين البلاد الإسلامية وبقية دول العالم.
 
وقال الغبان أن المعرض جاء بالتعاون مع المتحف الألماني ضمن مشروع خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري ، وهي من المعارض العالمية العديدة التي إستضافتها الهيئة داخل المتحف الوطني، وأخرى تطلقها في مدن عالمية مختلفة، مثل معرض طرق التجارة الذي طاف عواصم عالمية، ضمن خطة برنامج أسمته الإسلام والعالم ومعرض الإسلام والصين ومعرض صقلية والعالم الإسلامي.