لعشاق القراءة.. قائمة البوكر العربية 2016 تعلن قائمتها القصيرة في مسقط

رواية كونشرتوالهولوكوست

رواية كونشرتوالهولوكوست

رواية مديح لنساء العائلة

رواية مديح لنساء العائلة

رواية . نوميديا

رواية . نوميديا

الروائيين يتنافسون لنيل جائزة البوكر العربية للرواية

الروائيين يتنافسون لنيل جائزة البوكر العربية للرواية

الروايات المرشحة

الروايات المرشحة

يتنافس الروائيون لنيل جائزة البوكر العربية والتي أنشئت عام 2007 في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة وتم تنظيمها بتمويل من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وبدعم من مؤسسة جائزة بوكر البريطانية وتمنح الجائزة في مجال الرواية حصرياً. ويتم ترشيح ست روايات لتتنافس على الجائزة وتمنح الرواية الفائزة خمسين ألف دولار أمريكي بالإضافة إلى عشرة آلاف دولار لكل الروايات الستة المرشحة للفوز بالجائزة.
 
وبعد أسابيع من المشاورات أطلق النادي الثقافي في العاصمة العمانية مسقط القائمة القصيرة للروايات المرشحة لنيل جائزة البوكر العربية لعام 2016 ، والتي شملت 6 روايات هي: «نوميديا» للمغربي طارق بكاري، و«عطارد» للمصري محمد ربيع، و«مديح لنساء العائلة» للفلسطيني محمود شقير، و«سماء قريبة من بيتنا» للسورية شهلا العجيلي، و«مصائر: كونشرتوالهولوكوست والنكبة» للفلسطيني ربعي المدهون، و«حارس الموتى» للبناني جورج يرق.
 
ملخص الروايات حسب إعلان لجنة الجائزة
تميزت الروايات الست بمجموعة من الخصائص المشتركة، فرواية «نوميديا» تصور قلق المثقف العربي الباحث عن هويته في مواجهة التمثيلات المختلفة لهذه الهوية، بينما تمثل رواية «عطارد» صرخة عنيفة وواعية بالإحباطات التي آل إليها طموح الحالمين بالتغيير. أما رواية «مديح لنساء العائلة» فتحكي عن التحولات الفلسطينية الجذرية، جغرافيا وثقافيا وسياسيا، وعن الأثر الذي تركته في الأفراد والجماعات، وخصوصا المرأة. وتتحدث رواية «سماء قريبة من بيتنا» عن يقظة الذاكرة السورية ووجعها؛ تستعيد الألم الشخصي وتطل منه على ضمور الجسد بنبرة أنثوية خافتة لا تفقد بطلتها الأمل في النهوض من جديد. وتعتبر «مصائر» الرواية الفلسطينية الشاملة، فهي ترجع إلى زمن ما قبل النكبة لتلقي ضوءا على المأساة الراهنة المتمثلة في الشتات والاستيلاب الداخلي. إنها رواية ذات طابع بوليفوني مأساوي، تستعير رمز الكونشرتو لتجسد تعدد المصائر. وتقارب رواية «حارس الموتى» المأساة اللبنانية عبر منظور جديد تتساوى فيه الضحايا على اختلاف هوياتها، الأحياء في الحرب والموتى داخل المستشفى، وتسعى إلى إيجاد أجوبة عن أسئلة عبثية لا أجوبة لها أصلا.