لوحات مبتعثة تدافع عن المرأة السعودية

التشكيلية السعودية

التشكيلية السعودية

تمكنت طالبة سعودية من فرض نفسها، والتعريف عن هوية وطنها وما تحمله معها من ثقافة مجتمع لتعرف عن المملكة العربية السعودية وعن أبنائها ولتنقل صورة مشرفة وصحيحة لتصحيح كثيرًا من الأفكار المغلوطة والصور المشوهة عن بلدها.
 
عن الفنانة
فوزية الثبيتي طالبة تدرس الفن في جامعة ميزوري – بولاية كنساس بالولايات المتحدة الأمريكية لإكمال مرحلة الدراسات العليا في الفن، حيث كانت تعمل في جدة كمصممة غرافيك بعد حصولها على درجة البكالوريوس في التصميم الإعلاني من جامعة أم القرى.
 
عرفت في جامعتها أنها الطالبة السعودية الوحيدة بين زملائها، مما دفع الكثيرين من المحيطين بها للتعرف على هويتها وموطنها بطرح الأسئلة الساذجة والأفكار المغلوطة، عليه قررت الثبيتي القيام بدور لتوضيح حقيقة الثقافة والمجتمع السعودي والإسلامي من خلال إقامة معرض فني في إطار مشروعها للتخرج، بعنوان "التصور ليس حقيقة: هوية المرأة السعودية"، أرادت من خلاله أن توضح التحديات التي تواجه المرأة السعودية والمفاهيم الخاطئة التي تواجه المرأة المسلمة عمومًا عندما تعيش في الولايات المتحدة وللتأكيد على أنّ المرأة السعودية تتمتع بكامل حقوقها ومنها التعليم، والمشاركة في المصالح العامة والاجتماعية وأنّ صوتها أصبح أمرًا هامًا وجديرًا بالاهتمام في وقتنا الحالي.