"مسكون".. فيلم رعب لبناني بجمال تونسي

وسام حنا في الفيلم

وسام حنا في الفيلم

مخرجا الفيلم

مخرجا الفيلم

خلال تصوير مسكون

خلال تصوير مسكون

خلال الاحتفال بانجاز الفيلم

خلال الاحتفال بانجاز الفيلم

التونسية ليلى بن خليفة

التونسية ليلى بن خليفة

لا تشتهر السينما اللبنانية او العربية بافلام الرعب لكن يبدو ان هذا الواقع سيشهد تحولا في الفترة المقبلة، حيث يتم منذ اشهر طويلة الاعداد لاول فيلم رعب لبناني احترافي بعنوان "مسكون".

استغرقت عملية المونتاج والهندسة الصوتية للفيلم الذي سيعرض  في النسختين العربية والإنكليزية فترة 8 اشهر، ليُصبح جاهزاً الآن للمشاركة في أهم المهرجانات العالمية، قبل إصداره في مختلف الصالات السينمائية في بيروت والعالم العربي.

اهتمام من المهرجانات
الفيلم بدأ يحظى باهتمام وتلقّى مخرجاه وكاتباه شريف عبدالنور وكريستال حويس دعوات من كبرى المهرجانات للمشاركة ضمن فعالياته، وهو ما سيحصل خلال العام الحالي تباعاً، حيث سيشارك الفيلم في أبرز المهرجانات العالمية.

وقد شارك "مسكون" مؤخراً في مهرجان الـFantasporto في نسخته السادسة والثلاثين في البرتغال، وهذا المهرجان هو واحد من أهم 3 مهرجانات في أوروبا، وبين أهم 30 مهرجانا في العالم، وحضر مدير التصوير جاد بيروتي الفعاليات ممثلاً عبدالنور وحويس.

من نوع آخر
جاد قال معلّقاً على مشاركة "مسكون" وحضوره لفعاليات المهرجان: "تشرّفت بالمشاركة في هذا المهرجان العريق. لا يُمكنني وصف ردّ فعل المشاهدين الأجانب على العمل. ما ميّز الفيلم، بحسب الآراء التي سمعتها هناك، أنّه لا يُشبه أي من الأفلام المعروضة والتي تحكي عن الحرب أو الوضع في المنطقة. التعليقات كلّها صبّت في حسن اختيار الموسيقى، وكيفية معالجة الأحداث والتصوير في فيلم رعب مُتقن التنفيذ، يحمل توقيعاً عربياً".

نجوم العمل 
"مسكون" من كتابة وإخراج كريستال حويس وشريف عبدالنور، بطولة الممثل اللبناني وسام حنا والجميلة التونسية التي حققت حضورا عربيا بعد مشاركتها في Dancing with the stars ليلى بن خليفة مع عدد كبير من الممثلين، وسيُبصر النور في الصالات اللبنانية والعربية وحتى الغربية خلال الـ 2016.