خمسة وجوه جميلة... ضيعها الإدمان

Amy Winehouse

Amy Winehouse

Courtney Love

Courtney Love

Mischa Barton

Mischa Barton

Mischa Barton

Mischa Barton

Lindsay Lohan

Lindsay Lohan

Lindsay Lohan

Lindsay Lohan

Lindsay Lohan

Lindsay Lohan

Kate Moss

Kate Moss

Courtney Love

Courtney Love

Amy Winehouse

Amy Winehouse

إعداد: عمرو رضا خمسة وجوه كانت كلها رمزا للجمال والنجومية والبراءة، قد لا تعرف أغلبها الآن بعدما صارت "مسخا" بفعل الإدمان. وحتى الوجوه التي نجحت في انقاذ نفسها من "طريق الضياع" وعادت سريعا لعالم النجومية، لا زالت تحمل الكثير من آثار الماضي، وتفتقد على الأقل ملامح البراءة الأولى. وجوه كيت موس وليندساي لوهان وميشا بارتون وكورتنى لوف والراحلة إيمي واينهاوس .. كانت جميلة لكن ضيعها الإدمان. ميشا بارتون عارضة الأزياء الإنكليزية الأصل، الأميركية الجنسية ونجمة السينما والتلفاز وممثلة المسرح والمتألقة في دور ماريسا كوبر في المسلسل التليفزيوني الأميركي The O.C واحدة ممن دفعن ثمن إدمان الكحول والمخدرات غاليا، فرغم أنها نجمة منذ بلغت عامها الثامن الا أن مسيرتها الفنية تقريبا توقفت منذ العام 2007 مع عجزها الكامل عن العمل وظهور ملامح الإدمان كاملة على وجهها وتورطها أمام المحاكم في أكثر من قضية قيادة سيارات وهي تحت تأثير الكحول وحيازة مخدرات. الجميلة ليندساي لوهان صاروخ هوليوود الصاعد والممثلة المراهقة الأكثر تأثيرا في جيلها وصاحبة الدخل الأعلى بين نجمات السينما الأميركية، تراجعت هي الأخرى منذ العام 2007 بعد اكتشاف إدمانها للمخدرات والمشروبات الكحولية وتورطها في أكثر من جريمة قيادة متهورة تحت تأثير المخدرات. وباتت تقريبا على شفا إعلان افلاسها ونجت من عقوبة السجن باعجوبة بعدما وافقت على الخضوع لبرنامج علاج استمر ثلاثة أشهر قد يعيد لها صحتها وبعضا من تألقها القديم لكنه لن يستعيد أبدا براءة وجهها. المطربة كورتيني لوف لا يمكن لمن رآها سابق أن يعرفها حاليا، فرغم أنها بحسب الأطباء "صاحبة جسد نظيف من الإدمان" ، الا أن آثار الهيروين على وجهها لا تمحى، فتقريبا احتلته التجاعيد، كما فقدت القدرة على التحكم في عضلات الوجه. عارضة الأزياء الإنكليزية الأيقونة كيت موس نجت من مصير النسيان بعد صراع مرير مع الإدمان واستعادت رشاقتها بالكامل كعارضة أزياء أسطورية، ولكن لا زالت التجربة المريرة تطبع آثارها على أسنانها وبشرتها حتى الآن، ويبدو عمرها كغيرها من المدمنات أكبر بكثير من عمرها الحقيقي. المطربة الراحلة إيمى وينهاوس "النموذج الكامل" للضياع من جراء الإدمان، فهي لم تفقد براءة الوجه ولا مستقبلها الفني فحسب، وانما فقدت حياتها بالكامل قبل ان تتم عامها السابع والعشرين جراء الإدمان الزائد ولعلها "العبرة الحقيقية" التي تردع أغلب النجمات المراهقات اللواتي يعتقدن أن الافراط في الكحول والمخدرات "مجرد خطأ" يمكن تداركه. شاهدي صور خمسة وجوه جميلة... ضيعها الإدمان.