طرق سريعة وطبيعية لتخفيف الالم

طرق سريعة وطبيعية لتخفيف الالم

ظهرت في الاونة الاخيرة دراسات كثيرة حول اثر الموسيقى في تخفيف الالم، وذلك بغض النظر عن مسببات الالم او درجته.

وداعا للمسكنات

لا يخفى على الجميع الاثار السلبية التي تحدث للجسم بسبب الاعتماد على المسكنات في تخفيف الالم، ولذلك فان ثمة اتجاها لدى الخبراء والباحثين الى تشجيع الاعتماد على الموسيقى كمحاولة للتخفيف من الالم، والتخفيف من الاضرار التي تسببها المسكنات للمريض، او الشخص الذي يتعرض الى نوبات من الالم.

اصوات الطبيعة

اظهرت الابحاث ان سماع الموسيقى واصوات الطبيعة كتغريد العصافير وصوت شلالات المياة وصوت النهر الجاري جميعها تعتبر بمثابة علاجات للعلل الجسمانية والنفسية والعقلية لان تلك الموسيقى والاصوات تزيد من انتاج الاندروفين القاتل للالم .والمخفف للتوتر والانفعال ومخفف من حدة الصداع النصفي وارتفاع ضغط الدم وحساسية الصدر وقرح الجلد.

الاغاني المفضلة لدى المرضى مسكن طبيعي للالم

اكد الباحثون على ان للموسيقى اهمية كبيرة عندما يستمع المرضى الى الاغاني المفضلة لديهم، وخصوصا اذا اقتنع المريض باثر الموسيقى النافع عليه وعلى حالته.