المدربة الخصوصية تانيا فاخوري خبيرة الذكاء العاطفي

يسر الموقع الإلكتروني لمجلة هي أن  يرحب بالمدربة الخصوصية تانيا فاخوري كخبيرة خبيرة في الذكاء العاطفي، فانتظروا أول مقالاتها معنا في القريب العاجل، مع تمنياتنا لها بالتقدم والإذدهار وتحقيق ما تتمناه من أمنيات على المستوى الشخصي والعام.
 
وفيما يلي نبذة مختصرة للتعريف بها 
حــازت تــانيـا فـاخـــوري علــى شهـــادة البكـالــوريــوس فــي إدارة الأعمـــال مــــن الجامعـة اللبنانية الأميركية في بيروت، وإنتقلت الى دبــي في 2005 حيث مارست مهنة صناعـة الإعـلان وتوجيـه وسائـل الإعــلام، وعملت كموظفـة فـي شركــة تــم إطّلاعهــا على برمجــة العصــب اللّغــوي، وسُحـرت بقدرات تلك البرمجة غير المحدودة لقدرتها الكامنة على تحسين العلاقات الشخصية، والمهنية وتحسين الذكاء العاطفي.  هذا اللقاء غير المتوقع الذي يحمل في طياته إمكانية تغيير الحياة شجعها على إكتساب المزيد من المعرفة في هذا الموضوع، وهكذا سعت وحصلت على شهادة في برمجـة العصـب اللغـوي برتبتي معلم ومدرب مع الإتحاد الوطني لبرمجـة العصب اللغوي من الولايات المتحدة . فضلا عن ذلك تدربت على تقنية إنجاز الحرية العاطفية والعلاج بالتنويـم المغناطيسـي.  فيما بعد، ولّـــدت إبنهــا مستفيــدة مـن التـوليـد بالتنويم المغناطسي في الولايات المتحدة.  تانيا الآن عضوٌ في النقابة الوطنية للتنويم المغناطيسي بصفتها مستشارة للمعالجة بالتنويم المغناطيسي.
 
كونها أُما كانت قد عملت في مجال الإعلام بدوام كامل، تدرك تانيا تمامـا الشعـور بالضغط وتحمّـل ما لا يطـاق حملـه أثناء إعالتهــا وتوفيـر الأمـان والطمأنينـة لولديهــا اللذيــن يستحقانهما.  أصبح بمقدورها أن تكون أُما موصلة لما يجب إيصاله لأولادها، وهذا على أساس تعلّمهـا المهارات التي تبيّنها لكم في مجموعتها الكاملـة من الدروس والتدريب، أكانت موجهة لمجموعة، أو موجهة لأفراد.
 
هي وزوجها يربّيان طفلين يتمتعان بالذكاء العاطفي مستخدمان تلك المهارات التي تعلمتها وتدربت عليها.  تتـابـع تانيـا تدريسها برامجــا في مهارات الأبوة والأمومـة وتديـر شركة:  جمعيـة التغييـر مع شريكتها ريتـــــا.
 
لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني http://www.changeassociates.ae