الدرس الثاني: احساس الغرفة (Mood)

بعد أن أعددت خريطة الغرفة بأخذ كافة المقاسات وتحديد مكان الأبواب والنوافذ وقبل ان تقومي بشراء اي قطع أثاث عليك بالتفكير وتحديد الإحساس المطلوب لهذه الغرفة. فعلى سبيل المثال هل تريديها هادئة ومريحة للأعصاب، ام تفضليها ان تكون مفعمة بالحياة وتشع بالطاقة والنشاط؟
 
هناك ارتباط وثيق بين احساس الغرفة ووظيفتها اعني بذلك أهي غرفة طعام او غرفة نوم الخ... ويمكن تحديد احساس الغرفة باستخدام ألوان وأقمشة وأشكال معينة. كذلك الإضاءة تلعب دورا أساسيا في مزاج المكان. ومن الممكن تغيير احساس الغرفة على سبيل المثال بتغيير شدة الإضاءة وهذه احدى الحلول التي يكثر استخدامها في تحويل غرفة الطعام العائلية خلال اليوم الى غرفة طعام فخمة وأنيقة خلال المآدب الرسمية بإضافة الشمعدنات ومفرش الطاولة والاواني المنزلية الخاصة والاكسسوارات الاخرى. 
 
وبوجه عام من المهم ان يكون احساس الغرفة يوحي بالطاقة الإيجابية والراحة ويحض مستخدمها على قضاء وقت طويل في هذا المكان من دون الشعور بالضيق. 
 
لاختيار الإحساس المناسب للغرفة عليك السؤال ما هو الإحساس الذي اريد ان اشعر به في هذه الغرفة غالبية الوقت. سأفصل هنا العوامل التي تؤثر بطابع الغرفة باختصار: 
 
 (١) الألوان: الألوان بشكل عام تنقسم الى قسمين دافئة وباردة، ويختلف نفس اللون باختلاف حدته فمن الممكن ان يكون نفس اللون بارد او دافىء. واختيار اللون ذوق شخصي. نصيحتي هنا بعدم التسرع فعند اختيار لون الحائط عليك القيام بعمل عينة على الجدار اولا قبل دهان الغرفة كاملا. اما عند اختيار ألوان الأقمشة فاخذ عينات صغيرة ووضعها بالجانب لون الحائط وأخذ القرار عندئذ. سأتحدث عن احساس الألوان الرئيسية في المقال المقبل. وكقاعدة الذهبية عند اختيار اللون المفضل عليك باستعماله في ثلاثة او أربعة أماكن على الأكثر لتجنب خلق الشعور بالتكرار والملل واستخدام درجات مختلفة من نفس اللون.
 
(٢) الأقمشة: الأقمشة الكتانية والقطنية تعطي انطباع النشاط والحيوية والراحة وهي مناسبة لغرف المعيشة في حين ان أقمشة المخمل والحرير توحي بالدفء والفخامة وهي تناسب الأماكن الرسمية.
 
(٣) الأشكال: واعني هنا أشكال المفروشات والأكسسوارات، أشكال النوافذ والستائر أشكال السقف والأرضيات كل هذه العوامل تؤثر بشكل كبير على احساس الغرفة. كقاعدة عامة ولتسهيلها على القراء الأشكال والمواد الطبيعية تضفي احساس بالراحة والسكينة اما الأشكال الحادة والهندسية فتعطي انطباعا حديثا وعصريا.
 
(٤) الإضاءة: من العوامل الرئيسية في تحديد مزاج الغرفة وهي كذلك من العوامل التي يسهل تغييرها فإذا كنت تقطنين في شقة او منزل صغير فنصيحتي ان تختاري الغرفة التي تنعم بالإضاءة الطبيعية (ضوء النهار) كغرفة معيشة. كذلك فان توزيع الإضاءة في أماكن مختلفة في الغرفة يضيف احساس بالدفء. كما ذكرت سابقا استخدام الشموع في غرفة الطعام خلال المآدب الرسمية يعطي احساس بالشياكة والرسمية وهذا ما نشاهده كثيراً في المطاعم الفخمة
 
أتمنى ان أكون وفقت في شرح الفكرة، اذا كان لديك اي سؤال او اقتراح فالرجاء إرساله كتعليق وسأقوم بالجواب عليه... والى الأسبوع المقبل.