كيف تفرقين بين المواد البلاستيكية الضارة والمفيدة؟

تعتبر الام المسؤولة الاولى عن صحة اطفالها وزوجها، ويمثل هذا الامرعبئا ثقيلا جدا عليها، لذلك نجدها حذرة في التعامل مع الاشياء، وفي اختيار الاطعمة، والاواني الخاصة بالطهي، وادوات التنظيف، الى غير ذلك من الامور التي قد تؤثر سلبا على صحة اسرتها.

واليوم ستخبرنا الدكتوة "افلين عون" عن امر هام جدا يهم كل ام وهو كيفية التمييز بين المواد البلاستيكية الضارة والجيدة، ليكون اختيارها آمناً قدر الامكان.

بشكل عام، لا تمثل المواد البلاستيكية أي ضرر للإنسان لا سيما إذا ما كان المنتج النهائي قد حاز موافقة وكالة الأغذية والعقاقير الأميركية.

وهذا هو واقع حال غالبية المصنعين الذين يعمدون إلى الحصول على موافقة الوكالة على المواد الأولية المستخدمة في تصنيع المنتج النهائي. لذا لا داعي للهلع من أي نوع من البلاستيكيات. لكن لا بد من الحذر تجاه كيفية استخدامنا لهذه المواد البلاستيكية.

ما هي المواد البلاستيكية الضارة والجيدة؟
يمثل الرقم الوارد في المربع على التوضيب البلاستيكي في المحال الكبرى ما يلي:

تم ترقيم البلاستيكيات الضارة بـ 1،3،6 و7 والبلاستيكيات الجيدة بـ 2، 4، و5
1.PET   العبوات المشروبات الغازية والمياه
2.HDPE   لعبوات العصير والمنظفات المنزلية 
3. PVC   لعبوات الشامبو وتوضيب الأطعمة
4. LDPE للأطعمة المجلدة وأكياس الملابس والسجاد
5.PP لحاويات اللبن وعبوات الكاتشاب
6.PS للصحون والأكواب والأقراص المدمجة
7.اختصار آخر: لعبوات المياه زنة 5 ليتر وأقراص الدي في دي. 

نصائح لتجنب اضرار المواد البلاستيكية الخطرة 
يجب ان تحسني استخدامها وأنا أفضل شخصياً ألا يتم تسخينها أو تجليدها. فتسخين البلاستيك ليس بالآمن عادة حيث أن جهاز المايكرويف يؤدي إلى إفراز مواد سامة وخفض مستوى الهيموغلوبين. وأنا شخصياً أفضل استخدام الأطباق الزجاجية لتسخين الأطعمة.

هل تسبب المواد البلاستيكية السرطان؟
•يحتوي البوليفينيل كلوريد PVC رقم 3 على مواد بلاستيكية يقال إنها مسرطنة إلا أن ذلك يتوقف على الكمية حيث يفترض بنا استهلاك خمسة أطنان من مادة الـPVC لإلحاق الضرر بنظام الأيض.
•يحتوي البوليسترين PS رقم 6 على موحود الستايرين الذي يقال إنه يتسبب بالإصابة بالسرطان.
•يحتوي البولي إيثيلين تيريفتالايت PET على حلقات البنزين التي يقال إنها تتكسر بسرعة بحضور الحرارة أو الأشعة ما فوق البنفسجية لكن ذلك يتوقف أيضا على الكمية المستهلكة.
•الـBPA   عبارة عن مادة البيسفينول أ المتواجدة في البوليكاربونايت PC رقم 7 والـPET رقم 1. لدى التعرض للحرارة والأشعة ما فوق البنفسجية، يتم تحرك بعض جزئيات الـ BPA فتتغلغل في الأطعمة. لهذا السبب يتم تسويق زجاجات الحليب للأطفال والمستحضرات المرافقة لها على أنها خالية من مادةBPA .

يبرز بديل عن البلاستيك التقليدي وهو المنتجات الهيدرولوجية المصنوعة من الذرة أو نشاء البطاطس. إلا أن هذه المنتجات تلقى انتقاداً كبيراً لاستخدامها مساحة واسعة من الأراضي لزراعة المحاصيل من أجل استخدامها في البلاستيك بدل استخدامها كمواد غذائية، الأمر الذي يثير الذعر حول احتمال ارتفاع أسعار السلع.

أما الخيار الآخر المتاح فهو اللجوء إلى الجزئيات البلاستيكية مثل  PHBو PHAالباهظة الثمن والقليلة الحجم إلا أنها لا تناسب أصناف السلع الاستهلاكية.