إدارة التوتر عبر النظام الغذائي الصحي (6)

يحتاج من يعانون من التوتر أو القلق إلى تعزيز كيمياء الجسم الحيوية عبر إتباع بعض الإرشادات الغذائية المهمة. وإلى جانب اتّباع النظام الغذائي الصحي العام، يجب اعتماد النقاط التالية:
 
1-التوقف عن تناول مادة الكافيين أو الحدّ من كميتها:
فحتى كمية صغيرة من الكافيين، كتلك التي تحتويها القهوة المنزوع منها الكافيين، كافية لكي تمارس تأثيراً سلبياً على بعض الأشخاص وتؤدي الى التسمّم بالكافيين، وهي حالة طبيعية تتميّز بعوارض الإكتئاب والعصبية وسرعة التأثر ووجع الرأس المتكرر وخفقان القلب والأرق.
 
2-التوقّف عن تناول الكحول أو الحدّ من كميتها:
تُوتّر الكحول الجسم كيمائياً. فضلا عن أنها تزيد إنتاج الهرمون الكظري وتؤثر على كيمياء الدماغ الطبيعية وتؤثر على دورات النوم الطبيعية.
 
3-إمتنع عن إدخال انواع السكر المكرر في نظامك الغذائي:
تُعرف انواع السكر المكرر (السكر والطحين الأبيض) بأنها تساهم في المشكلات المتعلقة بالتحكم بسكر الدم، ولا سيما نقص سكر الدم. ولا تخفى على أحد الصلة بين نقص سكر الدم والخلل في الوظيفة العقلية.
 
يكفي أحيانا إلغاء انواع السكر المكرر من النظام الغذائي للتوصل الى علاج فعال لدى المرضى الذين يعانون من الاكتئاب او القلق بسبب نقص سكر الدم.
 
4-تناول وجبات منتظمة في بيئة مريحة:
ينبغي إمضاء فترة الوجبات في بيئة مُسترخية. فالأكل على عجلة أو في بيئة صاخبة لا يحفز الهضم الجيّد او الصحة الجيدة.
 
5-التحكم بالحساسية الغذائية:
راجع إختصاصيا لكي يساعدك على التعرف الى الحساسيات الغذائية ومعالجتها. 
 
في الموضوع المقبل والأخير من سلسلة "إدارة التوتر" سأحدثكم عن المساعدة الغذائية والعشبية والتمرين الجسدي. تابعوني (7).
 
لمزيد من المعلومات يمكنكم تصفح كتبي في موقعي التالي www.DrAoun.com أو عبر موقع التواصل الاجتماعي www.facebook/draoun