معالجة السمّنة والتمتّع بحياة صحيّة (7)

أنهي معكم في هذا الجزء الأخير من هذا الموضوع الشيّق أهم الطرق الأساسية التي يجب أن تتبعوها لمساعدتكم على العيش بأسلوب صحي.
 
18- تابعوا ما تأكلونه: يمكنكم ان تفعلوا ذلك من خلال جدول يومي تسجلون فيه وجبات الفطور والغداء والعشاء التي تنوون تناولها كل يوم.
 
إبدأوا بوضع جدول أسبوعي. فبهذه الطريقة تعرفون كيف توازنون وجباتكم خلال النهار من دون تكرار بعض الطبخات.
 
19- راقبوا أحاسيسكم: فيما أنتم منهمكون في التكيّف، قد يستغرقكم الأمر أسابيع أو حتى أشهر قبل أن تشعروا بأي نوع من التحسن وتنجحوا في إزالة الدهون والسموم التي تكدّست في جسمكم طوال سنوات تناولكم الأطعمة الضارة والإكثار من الأدوية.
 
20 – شاطروا عائلتكم وأصدقائكم أسلوب حياتكم الصحي: يجد بعض الأشخاص صعوبة في تغيير أسلوب حياتهم بمفردهم، فأسلوب الحياة الصحي قد يكون صارماً او مرناً على النحو الذي ترتأونه. لكنكم ستشعرون حتماً بشعور أفضل إن أدركتم لستم وحدكم في هذا التغيير.
 
شجّعوا عائلتكم وأصدقاءكم على الإنضمام إليكم أو اقصدوا محلات الأغذية الصحيّة وبادروا الى التحدّث مع أشخاص يشترون الطعام نفسه.
 
21- أدخلوا على حياتكم أموراً صحيّة أخرى: اليوغا والتاي تشي، او التأمل، هي خيارات جيدة إن اعتمدتم إحداها ستصبح أكثر هدوءًا وستعزّزون شعوركم بالسعادة. تساعد تمارين التنفس في هذا الإطار على تهدئة الأعصاب والبال، حتى تتمكنوا من تقدير كل يوم أكثر فأكثر.
 
22- حافظوا على تحفيزكم: يُمكنكم مكافأة أنفسكم من خلال شراء بعض الأمور الجميلة لكم أو لمنزلكم. إسترجعوا بين الحين والآخر، اليوم الأول الذي بدأتم به وسيفاجئكم التحسن الذي أحرزتموه والمعرفة التي اكتسبتموها.
 
23- الجمال ينبع من الداخل: إظهار الجمال الخارجي يوازي روعة تنظيف الجسم من الداخل.
 
تعلّموا بعض العلاجات المنزليّة للعناية بصحتكم بغية استخدامها في غياب ضرورة ماسة للرعاية الطبّية.
 
تعلّموا كيف تعتنون ببشرتكم كي تحافظ على ريعان شبابها ونضارتها خلال استخدام نصائح العناية الطبيعية بالبشرة والتركيبات المنزلية. جميعنا يرغب في أن يستعيد شبابه، لذا تابعوا تركيباتي العلاجية السرية التي أوردتها وسأوردها لكم في مواضيعي اللاحقة لموقع "هي".
 
يحاول الجميع أن يطيل شبابه ويحافظ على نشاطه. إستمتعوا باللعب مع الطفال تماماً كما يحلو لي ان العب شخصياً مع إبنتي إليانور! ساعدوهم على تنمية مهاراتهم وتطوير مواهبهم. انا غالباً ما أمضي الوقت مع طفلتي واشجعها عندما أشاهدها ترسم وتغنّي وا تتبختر (عرض ازياء)، أو تمثّل أو تسبح او تركب الدراجة (إنتهى).
 
لمزيد من المعلومات يمكنك تصفح كتبي في موقعي التالي www.DrAoun.com أو عبر موقع التواصل الاجتماعي www.facebook/draoun