لا للحلويات والمنبهات في تجديد طاقة الجسم

لا للحلويات والمنبهات في تجديد طاقة الجسم

كثيرا ما نشعر بضعف طاقتنا في وقت معين من الاوقات، فما هو الحل يا ترى قبل ان تنهار قوانا، هل الحل في تناول الحلويات، والمنبهات، ام الحل في تناول وجبة دسمة توفر لنا الطاقة اللازمة لنا، ام انه توجد حلول اخرى تساعد في انعاش الطاقة لدينا؟

كيفية انعاش الطاقة؟

الدكتورة نجاة الشذر خبيرة التغذية تقدم لنا حلول سريعة وناجحة لهذا الموضوع، كما يلي:

اولا : اتجنب تناول المنبهات والحلويات

سيلاحظ الجميع ممن يريدون الحصول على الطاقة اللازمة لانعاش اجسامهم، واستئناف نشاطاتهم المختلفة ان تناول الحلويات والمنبهات لن يجدي نفعا في ذلك، وذلك لانهم يمدون الجسم بطاقة زائفة، قصيرة المدى، والجسم بحاجة الى طاقة طويلة المدى تكفيه لتعزيز النشاط لديه.

ثانيا : اتركي غرفة عملك لمدة 10 دقائق لا أكثر

يمكن اتباع التعليمات التالية، حيث بعدها يمكنك العمل بطاقة جديدة وبتركيز حاد الى ما لا يقل عن اربع او خمس ساعات. وهذه التعليمات ينصح بها أيضا السيدات ورجال الأعمال ومن هم بحاجة للطاقة المتجددة، خاصة أثناء المؤتمرات الكبيرة والمتواصلة واثناء القاء المحاضرات ومن هم بحاجة للتركيز والإنتباه ومن هم تحت الأضواء لمدة عشرة دقائق توزع كما يلي:
 
•الوقوف قرب نافذة مفتوحة دقيقتان واستنشاق الهواء النقي بشكل شهيق عميق وطرح الزفير لمدة 30 مرة ان امكن.

•دقائق مساج بواسطة الأصابع لمنطقة أسفل الرقبة ثم الصعود بأطراف الأصابع لكل فروة الرأس والجبين وحول العينين والضرب بأطراف الأصابع فقط على منطقة حول العينين وحول الخدود وعلى الحنك ثم العودة حول الخدود والعينين والحاجبين ثم النزول بأطراف الأصابع لأسفل الرقبة وحول الأذنين وسحب الأذنين لأسفل وضربهما للخارج لطرح الطاقة السلبية، بعدها تنشيط منطقة خط الأذن بشكل مركز وعمل مساج لكل أذن، حيث تكمن هنا طاقة الجسم.

•ومن أجل تجديد سير الدورة الدموية اعملي بعدها مساجا لكل أصابع اليدين خاصة راحة اليد وزاويا اليدين الخارجية وبالأخص ما بين الإبهام والأصبع الأول وذلك لتسهيل تصريف السوائل من الجسم والتي عاذة تخزن أثناء الجلوس لفترة طويل، ولاحظي هنا انه ما يزال لدينا 4 دقائق او 5 وبإمكانك عمل الكثير بهذه المدة منها. 

لماذا نفقد الطاقة؟

تبدأ مشكلة فقد الطاقة عادة في فترة بعد الظهر وما بعد الساعة الثانية او الثالثة، وهي تحدث بنسبة عالية من الناس سواء كانوا نساء أم رجالاً، خاصة لمن يعملون في غرف عمل يكثر بها التدخين واجهزة الحاسوب فيفقد الشخص التركيز، حيث يحصل نوع من الهبوط بسكر الدم والشعور بالخمول وضيق النفس وتبدأ أعضاء أعضاء وغدد وخلاليا الجس ببذل الكثير من الجهد من أجل ان تساعده على إكمال واجبه ولكي تجعل الجسد يبقى في حالة الإستمرارية والتواصل.
 
للمزيد من المعلومات يرجى متابعة الموضوع على هذا الرابط