أسرار الشعب الصيني الصحيّة

نتابع معكم في هذا الجزء من الموضوع أسرار الشعب الصيني للمحافطة على شبابه الدائم وإطالة عمره.
 
ينتشر في الصين علاج الوخز بالأبر، حيث يتم معالجة كافة الأمراض للحصول على الصحة والشباب الدائم. فالتدواي بوخز الأبر علاج عام وشعبي يمارسه ويتمتع به كل المواطنين برعاية دولتهم.
 
كذلك يستعمل الشعب الصيني الأعشاب ويتداوى بها من كل الأمراض، ولعلَ عشبة الـ"Ginseng" وعشبة "Gotu kola" أول ما عرفت بالصين. وتشير الدراسات الى أن هاتين العشبيتن من أقوى الأعشاب المنشطة للجسم وتعطى للمريض بعد فترة نقاهته لتساعده على الشفاء وتجدد الخلايا في الجسم.
 
كما أن هناك عشبة شهيرة أخرى غير معروفة في بلداننا العربية والتي تسمى بعشبة تجديد الشباب "Hydrocotytyle aslatica minor".  أنها عشبة أصبحت لها شهرة خاصة من قبل البروفسور واستاذ الأعشاب في الصين "Li Chung Yun" الذي يقال أنه عاش الى عمر 256، وإن عمره ليس أكذوبة إنما موثق في المراجع الصينية. وبما أنه استاذ محاضر في جامعة "Sinkiang" فإن الناس يتذكروه لعمر 200 سنة... عندما كان عمره 100 عام حصل على ميدالية شرف بخدمة بلاده أعطيت له من قبل حكومة الصين، وهذا كما يقال في المصدر مثبت في أرشيف الدولة بعد 150 عاما على تسلمه ميدالية الشرف هذه.
 
يذكر أنه كان يلقي محاضرات وهو بعمر 200 سنة ومن كان يراه يتصوره بعمر الـ50 عاماً. وهو كان قد ولد 1677 وتوفي عام 1933 وحياته عاصرت 4 قرون: 17-18-19-20. وكان يعيش مع زوجته الـ24 عندما توفي. ويقال أنه كان يحتفظ بأسنانه الطبيعية وشعره. كان نباتياً ويتناول عشبة "Ginseng" على شكل شاي يومياً. 
 
وقد اهتم علماء الأبحاث من بريطانيا وفرنسا وغيرهم بعشبة "Ginseng" ووجدوا أنها غنية بمادة أطلقوا عليها فيتامين (X) (اكس) أو ما سموه بفيتامين الشباب، ويتواجد ايضا هذا الفيتامين في الملفوف (اللهانة). وذكر العلماء أن لهذا الفيتامين تأثير على خلايا الدماغ وخلايا الجهاز التناسلي. 
 
توجد عشبة "Ginseng" على ثلاثة أشكال كوحدة كاملة واسمها التجاري "Fo-ti-tieng"، لكن استعمال أي عشبة يجب ان يؤخذ بكمية معتدلة، وعلى أي شخص استشارة طبيبه الخاص إذا كانت ملائمة لحالته الصحية.