أغذية مثالية في شهر رمضان

أصبح مفهوم الغذاء المثالي يُدرس اليوم حسب نشاطات الجسم والعمر والجنس والحالة الصحية ومن ثم يتم رسم التغذية او المنهج الغذائي الذي يلائم لكل جسم حسب الجو والمناخ والسفر والبيئة ايضا.
 
مع هذا أجيب بشكل عام وشامل، أن الغذاء يجب أن يكون متنوعا بين السحور والإفطار، وحسب حالتك الصحية، فإن كنت تعانين من صداع خلال النهار إشربي الليمون والنعناع، واذا كنت بحاجة الى الطاقة إشربي القرفة والعسل.
 
أما وجبات الطعام فيجب ان تحتوي على الفاكهة لتزود الجسم بالأنزيمات المساعدة على الهضم. كذلك تناولي الخضار مساء لسهولة هضمها، ولكي تلين الأمعاء على السحور تناولي الألياف واهمها الشوفان، ولكن انتبهي إن كان لديك حساسية منه إخلطيه مع بذور الكتان والجوز وحبوب القرع او دوار الشمس واخلطيه مع حبوب الصويا، وتناوليه مع حليب الرز او اللوز فهذا أفضل للعظام ولتوازن الهرمون ولتجنب سوء الهضم الذي يحصل من حليب الأبقار.
 
تناولي الفواكه المجففة قبل البدء بالإفطار كالتمر والمشمش لتسريع عملية الهضم ومد الجسم بالطاقة، تناولي القليل من المكسرات للحصول على الأحماض الدهنية المهمة لصحة القلب ونشاط الدماغ وليونة العظام ولتسهيل حركة الأمعاء.
 
تناولي الأسماك والبيض واللحوم الحمراء مرة او مرتين في الأسبوع ان لم يكن لديك مشاكل صحية معها لكن تناوليها بدون شحوم ودهون مشبعة.
 
إستعيضي عن المعجنات والخبز الأبيض بـالخبز الأسمر والرز الأسمر وانواع الحبوب والبقوليات.
إن كان لديك مشكلة بالوزن الزائد تناولي يخاني الفاصولياء البيضاء فإنها تحرق الشحوم، وان كان لديك سكر تناولي الفاصوليا الخضراء "اللوبياء"  فهذه لها قابلية على تخفيض السكر بالدم. أما اذا كان لديك مشاكل بالإدرار والمسالك البولية فيمكنك تناول الفاصوليا الحمراء فإنها تنظف الكلاوي وتزيل الأملاح من الجسم.
 
أما البازيلا فهي مادة بروتينية كاملة وبهذا فهي مفيدة لتوازن الهرمون بالجسم، تناولي المعكرونة السمراء واخلطيها باللبن الزبادي فهي غنية بالألبان والكاربوهيدرات المركبة، وهذا كله يشعرك بالشبع لفترة طويلة، وبإمكانك طبعا تناول الأغذية التكميلية وحسب حاجتك لها وحسب استشارة طبيبك.