تشكيلة راقية من ليفل ملتقى الأحذية للمرأة في يومها العالمي

Balmain

Rupert Sanderson

Gianvito Rossi

Rupert Sanderson

Rupert Sanderson

Gianvito Rossi

Gianvito Rossi

Balmain

Balmain

Gianvito Rossi

يحتفل العالم في الثّامن من مارس من كلّ عام بيوم المرأة العالمي. ويمثّل هذا اليوم مناسبةً للتعبير عن احترامنا وتقديرنا وحبّنا للمرأة ولكل ما تحقّقه من إنجازاتٍ اقتصاديّةٍ وسياسيّةٍ واجتماعيّةٍ. ويتحوّل يوم المرأة العالمي على نحوٍ متزايدٍ إلى مناسبةٍ للنّظر في التقدم الذي تمّ تحقيقه، وللدعوة إلى التغيير فضلاً عن الإحتفاء بأعمالٍ تنمّ عن شجاعة وحزم نساءٍ عادياتٍ لعبن دوراً استثنائيًّا في تاريخ بلادهنّ ومجتمعاتهنّ.
 
كلّما فكّرت في النّساء القويّات والمستقلّات لا أستطيع إلّا أن أتصّور مظهرهنّ والحذاء الذي تنتعلنه، فمن يمكن أن ينسى مثلاً ظهوراً للسيّدة "أوباما" أو للآنسة "آنا ونتر". ومهما كان عظيم شأن هؤلاء النّساء وحدة ذكائهنّ وقوة تأثيرهنّ في مجال عملهنّ، فإنهنّ أولاً وأساساً سيّدات، وكأيّ سيّدة هنّ يعشقن أحذيتهنّ...
 
لقد اخترت تشكيلة أحذيةٍ من ليفيل ملتقى الأحذية (Level Shoe District) أهديها بشكلٍ خاصٍ لنساء العالم الفاعلات اللّواتي تحدثن فرقاً في مجتمعاتنا. وفي هذا الإطار يتبادر إلى ذهني قول لمارلين مونرو وهو من الأقوال المفضّلة لدي: "أعطِ فتاةً الحذاء المناسب فتقهر العالم بأسره".
 
كلّما فكّرت في امرأةٍ صاحبة سلطة تبادرت إلى ذهني أحذية الكعب العالي الحادّ التي صمّمها "جيانفيتو روسي" في هذا الموسم. لا شكّ أنّ الجميع بات يعرف عن أحذية الكعب العالي ذات الألوان المتعدّدة والمصنوعة من البلاستيك والجلد اللّمّاع. ولكن لا يجوز أن ننسى مجموعته الجميلة من الأحذية بألوانٍ متعدّدةٍ ذات العنق المرتفع والمقدّمة المفتوحة والتي تتناسب تماماً ومظهر امرأة الأعمال. إضافةً إلى ذلك قدّم "جيانفيتو روسي" أكثر البوابيج mule إثارةً لهذا الموسم، وهي كناية عن نماذج مصنوعة من الجلد تزيّنها ألسنة نيران متشابكة بألوان دافئة من مشتقّات البيج، تجدينها فقط لدى ليفيل. إن مجموعة روسي تنضح بأنوثةٍ ممزوجةٍ بالقوّة والعظمة ولا بدّ منها في خزانة أي امرأةٍ عاملةٍ.
 
يُعدّ روبرت "سندرسن" من مصمّمي الأحذية المفضّلين لديّ لا سيّما وأنّه يحرص على أن تخاطبك تصاميمه. يصمّم "روبرت" أحذيةً مكمّلةً لمظهر المرأة في جميع أنحاء العالم بهدف امتداح جمال رجليها. حتّى أنّه وبحسب خبرتي الشّخصيّة، بعض من أحذيتي الأكثر راحةً هي من تصميم السّيّد "سندرسن". ولقد استوحى هذا الأخير تصاميمه لموسم ربيع وصيف 2014 من الأفاعي مشيراً إلى أنّها "مخلوقات حسية جداً"  وإلى أنّ "بين الموضة والزّواحف علاقة وثيقة لا سيّما وأنّه قد نتج عن مزج طبيعة الأفاعي غير المألوفة بفخامة نقوش الرخام، مجموعة فاخرة للغاية". تُعدّ المجموعة آسرةً بما فيها من الأحذية ذات الكعوب العالية والحادّة والمصنوعة من البلاستيك والشبك وصنادل "إستيل" الكلاسيكيّة، كما وأنّ هذا الموسم ينصع بياضاً. وتجدين حصرياً لدى ليفيل إسفينا أسود منحوتا بشكلٍ جميلٍ يتداخله جلدٌ لمّاع باللّون الأصفر البرتقالي وهي قطعة مثاليّة للإنتقال من زي النّهار إلى الزّي اللّيلي.
 
تُعدّ مجموعة أحذية "بالمين" الجديدة ببساطةٍ هي الأنسب لمن تريد مظهراً يومياً يوحي بالقوّة باللّونين الأسود والذّهبي. أسّس مصمّم الأزياء "بيار بالمين" منذ سنوات عديدة دار الأزياء الباريسيّة الرّائدة "بالمين" وقد أعاد المقدام "كريستوف دكرنين" إحياء الدار وارتقى بها إلى الصّدارة في العام 2005.  ولا تزال" بالمين" حتّى يومنا هذا، وعلى رأسها المدير الإبداعي "أوليفيي روستنغ"، تقدّم سحراً مستوحى من صيحات الروك مع مجموعات مثيرة جداً وفريدة من نوعها للنّساء والرجال. وتبقى الأحذية طويلة الرّقبة المعدنيّة والمخرّمة المفضّلة لديّ إذ أنّها في الآن نفسه جميلةٌ وتوحي بالقوة تماماً كما على كل إمرأةٍ أن تكون.