خادم الحرمين ينهي معاناة المعلمات البديلات بالتعيين

المعلمات البديلات يطالبن بالتثبيت أمام الوزارة

المعلمات البديلات يطالبن بالتثبيت أمام الوزارة

خادم الحرمين الشريفين

خادم الحرمين الشريفين

الرياض – شروق هشام وأخيرا انتهت معاناة المعلمات البديلات باعتماد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، توصيات اللجنة الوزارية المعنية بموضوع المعلمات البديلات المشكلة من وزارات المالية، والخدمة والمدنية، والتربية والتعليم بشأن الاستفادة من خبرة البديلات اللواتي سبق أن تم التعاقد معهن للعمل بديلات لمعلمات تمتعن بإجازاتهن لأسباب مختلفة في مدارس التعليم العام، وذلك من خلال عقود رسمية في إدارات التربية والتعليم، وأن يشملن بالتعيين على وظائف تعليمية أو إدارية خلال مدة أقصاها ثلاث سنوات تبدأ من العام المالي المقبل 1435/1436هـ. وبذلك انتهت معاناة تلك الفئة من المعلمات البديلات اللاتي تجمعن مسبقاً أمام وزارة التربية والتعليم، للمطالبة بالتثبيت، وجبن أروقة شبكات التواصل الاجتماعي لتحملن رسالة تعريفية ومناشدة للجميع بوقفة صادقة تساعدهم على الإمساك بشعلة الأمل حتى إنهاء معاناتهم، فقد كثرت تلك التغريدات المتسائلة عن موعد الفرج، وتم إنشاء العديد من الهاشتاقات التي جعلت المجتمع ككل يتوقف متسائلا ومتفاعلا مع هذه الفئة من المعلمات التي كان قلقها يزداد مع مرور الوقت، ومن هذه الهاشتاقات: #اعلنو_التثبيت_طال_الانتظار ، #البديلات_االمستثنيات ، #البديلات_االمستثنيات_الصامدات #التثبيت_المكاني_والوظيفي. ووصلت المعلمات أخيراً إلى باب الفرج فعلياً ، بعد أن جاءهم اعتماد خادم الحرمين لتوصيات اللجنة الوزارية لشمول المعلمات البديلات بالتعيين، ورفع الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على صدور الموافقة السامية الكريمة. كما حرص وزير التربية والتعليم على تهنئة المشمولات بالتعيين سائلاً الله لهن التوفيق والسداد وأن يسهمن في دعم العملية التربوية والتعليمية وتعزيز الرسالة السامية للتعليم، مقدماً شكره لوزير المالية الدكتور إبراهيم العساف، ولوزير الخدمة المدنية الدكتور عبدالرحمن البراك، على الجهود المبذولة لدعم وزارة التربية والتعليم لتحقيق رسالتها. من جهته، أوضح وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون المدرسية والمدير العام للشؤون الإدارية والمالية المكلف الدكتور سعد بن سعود آل فهيد، إن اللجنة الوزارية المشكلة من وزير المالية ووزير الخدمة المدنية ووزير التربية والتعليم بمحضرها الذي تمت موافقة المقام السامي الكريم عليه أوصت بتعيين البديلات اللاتي عملن خلال السنوات الماضية من (1426/1427) إلى (1431/1432) والاستفادة من خبرة هؤلاء البديلات بتعيينهن على وظائف تعليمية أو إدارية في وزارة التربية والتعليم، وفقاً لما يلي: تعيين البديلات بعد اجتيازهن لشروط وضوابط التوظيف ومنها اجتياز اختبار كفايات المعلمين (قياس) على مدى ثلاث سنوات اعتبارا من العام المالي الذي يلي صدور موافقة المقام السامي على هذه التوصيات. يكون تعيينهن وفقاً للاحتياج المكاني الذي تحدده الحاجة التعليمية. يتم تشكيل لجنة من وزارة المالية ووزارة الخدمة المدنية ووزارة التربية والتعليم لوضع الضوابط والمعايير المتعلقة بأولوية التعيين. من لم يعالج وضعهن من البديلات خلال الثلاث سنوات لعدم اجتيازهن اختبار قياس فيتم تعيينهن على وظائف إدارية تتناسب مع مؤهلاتهن العلمية.