الملح متهمٌ بالتسبَب بالبدانة حتى مع..

البدانة مشكلةٌ يعاني منها الكثيرون وأسبابها متعددة

البدانة مشكلةٌ يعاني منها الكثيرون وأسبابها متعددة

الملح مسؤولٌ عن التسبَب بالبدانة حتى مع تناول سعرات حرارية أقل

الملح مسؤولٌ عن التسبَب بالبدانة حتى مع تناول سعرات حرارية أقل

لطالما ارتبط الملح بزيادة الوزن، حيث أن زيادة تناول الملح في الطعام تؤدي لاحتباس السوائل في الجسم ما يؤدي بطبيعة الحال إلى زيادة الوزن.
 
لكن يبدو أن هذا التأثير السلبي للملح على زيادة الوزن قد يزيد حتى في حال الخضوع لحمية معينة، فقد كشف باحثون بريطانيون أن تناول الكثير من الملح قد يكون سبباً في الإصابة بالبدانة مهما كانت كمية السعرات الحرارية الموجودة في أنواع الأطعمة التي يستهلكها الشخص.
 
ووفقاً لصحيفة "دايلي ميل" البريطانية، فقد أوضح الباحثون أن هذه الدراسة، والتي تُعدَ الأولى من نوعها في الربط المباشر بين الملح والبدانة، تؤكد أن كل غرام زيادة من الملح يتناوله الشخص يومياً يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالبدانة بنسبة 25 في المائة.
 
وحتى في حال خضوع الأفراد لحمية ما وحساب الكمَ الإجمالي لكمية الطعام والسعرات الحرارية فيه، فإن الملح ما زال يلعب دوراً أساسياً في الإصابة بالبدانة. وأضاف الباحثون أنهم ما زالوا غير متأكدين من تأثير الملح العميق في هذه المسألة والسبب الكامن وراءه، لكن باعتقادهم أنه يعمل على تعديل التمثيل الغذائي وبالتالي يؤدي لتغيير الطريقة التي يمتص بها الجسم الدهون.
 
وبحسب العلماء من جامعة ميري في لندن فإن نتائج هذه الدراسة تعطي تفسيراً جديداً، مفاده أن الملح يلعب دوراً محتملاً في زيادة خطر الإصابة بالبدانة بغض النظر عن حجم وكمية السعرات الحرارية المستهلكة.