الكفير: مشروب سحري للصحة والرشاقة

الكفير للصحة والرشاقة

الكفير للصحة والرشاقة

حليب الكفير الصحي

حليب الكفير الصحي

هل تبحثين دوماً عن الرشاقة لكن ترغبين بتحقيق ذلك بالوسائل الطبيعية؟ 
 
إليك هذا الشراب السحري الذي يساعدك على تحقيق حلمك، ويمنحك الصحة في الوقت ذاته.
 
شراب الكفير، أو ما يُعرف أيضاً بالفطر الهندي، يتمتع فوائد كثيرة وعجيبة على جسم الإنسان، من أهمها محاربة حب الشباب ومنع الإلتهابات المعوية للمعدة، إضافةً إلى فوائد طبية أخرى نوردها لك.
 
ما هو الكفير؟
الكفير هو لبنٌ متخمَر يرجع أصله إلى منطقة القوقاز، وينتج شرابه عن طريق وضع حُبيبات الكفير في اللبن الطازج. وللكفير فوائد كثيرة ساهمت في انتشاره وتعدد استعمالاته، كما ذكر موقع " غيسوندهايت " الألماني المختص في تقديم النصائح الطبية. 
 
يمتاز الكفير بطعمه الحامض اللاذع، لذا يُحبذ خلطه مع مواد غذائية أخرى، كالفواكه واللبن. 
 
فوائد الكفير:
يضم الكثير من المواد الغذائية المهمة للجسم، كالبروتينات وفيتامينات "أي" و"دي" و"بي"، بالإضافة إلى الأحماض الأمينية والكالسيوم.
 
يحتوي الكفير على بروبيوتيك، وهي متمَمات غذائية من البكتيريا التي تتواجد في الخمائر، ومهمتها تحويل السكاكر مثل اللاكتوز والكربوهيدرات إلى حامض اللبن. كما تُقلَل فرص نمو الكائنات المخرَبة للطعام، مانعةً بالتالي حدوث الإلتهابات المعوية للمعدة.
 
يكاد الكفير يحتوي على القليل جداً من الدهون والكربوهيدرات، لذا يُنصح به للحمية ولتناوله كشراب مفيد بدلاً عن المشروبات الغازية.
 
يمكن استخدامه كعلاج جلدي لتنظيف البشرة والجلد وضد انتشار البقع الجلدية وحب الشباب،  وذلك لاحتوائه على ميكروبات جلدية حميدة تحمي الجلد.