تريدين حرق الدهون أسرع؟ إليك الطريقة

ممارسة التمارين الرياضية الأطول وبشدة منخفضة يسهم في حرق الدهون

ممارسة التمارين الرياضية الأطول وبشدة منخفضة يسهم في حرق الدهون

لا تبدأ عملية حرق الدهون بعد نصف ساعة من التمرين كما يعتقد البعض

لا تبدأ عملية حرق الدهون بعد نصف ساعة من التمرين كما يعتقد البعض

لطالما كان البعض يعتقد أن عملية تخسيس الوزن وإنقاص الدهون من الجسم تبدأ بعد مرور نصف ساعة من ممارسة التمارين الرياضية، لكن ما توصلت إليه طبيبة ألمانية يقول العكس.
 
فبحسب الإختصاصية الطبية كارولينا فيرك مايستر مديرة مركز الطب الرياضي في جامعة هامبورغ _ إيبندورف الألمانية، "لا توجد نقطة معينة ثابتة أثناء ممارسة الرياضة يبدأ عندها ذوبان دهون الجسم". فالجسم يستمدَ طاقته بشكل أساسي من المواد الغذائية الكربوهيدراتية عند الإجهاد الجسماني القصير والمُركَّز، لكنه يستمد الطاقة في حالة النشاطات الرياضية الطويلة وغير الشديدة من احتياطيات الدهون والبروتين في الجسم، كما أوضحت مايستر، مضيفةً أن عمليات توليد الطاقة في الجسم متوازية، ومع ذلك فإن نوع اكتساب الجسم للطاقة يعتمد على عاملين أساسيين: شدة ومدة التعرض للإجهاد الجسماني.
 
وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، تعتقد المتخصصة الألمانية أن أي شخص يريد إحراق المزيد من الدهون وإنقاص بعض الكيلوغرامات من وزنه، عليه أن يتحرك فترةً طويلة وبجهد منخفض. مع زيادة الجهد خلال مرحلة التمرين من وقت لآخر، بحيث تحدث هذه الزيادة لوقت قصير إنما بشكل متكرر وهو ما يُعرف بتمارين الفواصل الزمنية.
 
وحين يكتسب الجسم الطاقة، يقوم بداية بتخزينها بشكل مباشر في مركَّب موجود في خلايا الجسم يُعرف بـإسم "أدينوزين ثلاثي الفوسفات". وعندما يتعرض الجسم لإجهاد جسماني قصير ومُركَّز، يستمد معظم طاقته من الكربوهيدرات، وفي هذه الحالة يتم حرق الدهون لكن بكميات صغيرة. إلا أن ممارسة النشاطات الرياضية الأكثر طولاً والأقل شدةً تجعل الجسم يستمد طاقته من إحتياطيات الدهون والبروتين مما يؤدي لحرق المزيد من الدهون والنجاح في إنقاص الوزن على المدى الطويل.
 
يُشار إلى أن زمن حرق الدهون وكيفية حرقها تختلف من شخص إلى آخر، بحسب كتلة عضلاته ونظامه الغذائي اليومي وكذلك مستوى الإجهاد النفسي الذي يتعرض له.