هل ستجربين أياً من هذه الحميات هذا العام؟

حمية النظام البروتيني

حمية النظام البروتيني

حمية الدهون السوداء

حمية الدهون السوداء

حمية الوجبات الموحَدة

حمية الوجبات الموحَدة

ما زالت تطالعنا كل يوم، أفكار وطروحات جديدة لحميات وأنظمة للتنحيف وخسارة الوزن. ويبدو أن العام 2015 سيبدأ مع مجموعة من الحميات الغريبة بعض الشيء، فهل ستجربين عزيزتي أياً منها هذا العام؟
 
1. حمية الدهون السوداء: وهي عبارةٌ عن إضافة زبدة مع القهوة أو حليب كامل الدسم. وقديماً كان هذا النوع من المشروبات من الممنوعات في الحمية، لكن بفضل المبتكر "ديف اسبراي"  تغير هذا المفهوم، بعدما أكدَ أن هذا المشروب يساعد على فقدان سريع للوزن. فعلى الرغم من احتوائه على 460 سعرة حرارية، إلا أنه يمدَ الجسم بالطاقة ويعزَز من قوة الدماغ، فالقهوة مضادةٌ للأكسدة وتزيد من عملية الحرق.
 
2. نظام "كيتو" البروتيني: ليس مقترحاً جديداً وقد أُوصي به من عشرينيات القرن العشرين من قبل الأطباء لضبط نسبة الدهون. والتسمية تأتي من النظام "الكيتوني" الذي يعتمد على وجبات تحتوي على نسبة عالية من البروتين وانخفاض نسبة الكربوهيدرات، ففي هذا النظام يمكن أكل اللحوم والمكسَرات والكريمة والجبن، لكن يُحذر من السكر والخبز والحبوب. ويؤكد متَبعو هذا النظام أن أكل البروتينات يجعل الإنسان يشعر بالإمتلاء لفترة أطول فلا يتناول الكثير من الطعام. وبحسب العلماء فإن حرمان الجسم من الكربوهيدرات يشجَع على حرق الدهون المختزنة في الجسم، على الرغم من الآثار الجانبية التي تشمل رائحة الفم الكريهة، والإمساك والإنتفاخ.
 
3. وجبات موّحدة: لا يُوصى بنظام الوجبة الموحدة في كثير من الأحيان، حتى لو كان له أثرٌ إيجابي في فقدان الوزن سريعاً. إن أن تناول صنف واحد من الطعام يترتب عليه  الكثير من الأضرار، لكن في حال وحدَت من نوعية طعامك ليكون فاكهة أو خضراوات فقط ستحققين المعادلة الصعبة وتحرقين الدهون سريعاً. كما لن تحتاري في تحضير أغذية الحمية بشكل خاص، وستغيرين نظام حياتك بشكل سريع.
 
4. تدبيس الأذن: سمعنا عن تدبيس المعدة للحدَ من كميات الطعام، لكن الجديد اليوم هو تدبيس الأذن عن طريق تمرير أنبوب من خلال الأذن ليضغط على المنطقة المسؤولة عن الشهية، ويبقى الأنبوب في الأذن لمدة شهرين، ليقلَل من حاجة الإنسان للأكل وللسكريات. لكن التجربة العملية أدت للكثير من المخاطر، ففي ولاية "تكساس"  الأميركية أفاد أربعةٌ ممن أجروا العملية بحدوث ألم شديد في الفك وأن عملية المضغ أصبحت متعبة، وأفادت حالات أخرى بوجود إلتهابات في الأذن.
 
نعود ونكرر، لا بد من استشارة الطبيب المختص الذي سيعاين حالتك الجسدية والصحية بشكل عام، ويقرر معك الحمية التي تناسبك.