مستحضر تنحيف "ناتشورال ماكس" خطر على الصحة

منتج التنحيف

منتج التنحيف

منتج التنحيف

منتج التنحيف

انتشرت في الأونة الأخيرة الكثير من الاعلانات الخاصة بمنتج لتنحيف الجسم يدعى "ناتشورال ماكس" ، ركزت على أن المنتج عبارة عن مستحضر طبيعي لإنقاص الوزن، وليس له أي أثار جانبية، إلا أن المفاجأة التي أطلقتها الهيئة العامة للغذاء والدواء كانت مخالفة تماماً لهذه الاعلانات!
 
حذرت الهيئة العامة للغذاء والدواء المستهلكين من مستحضر "ناتشورال ماكس"  للتنحيف Natural Max Slimming ، وأوضحت الهيئة في بيان على موقعها الالكتروني أن تحاليل مختبراتها أظهرت غش المستحضر بالسيبوترامين Sibutramine وهي مادة دوائية محظورة، كانت مرخصة سابقاً لإنقاص الوزن، وألغت الهيئة تسجيلها وحظرت بيعها بعد أن أثبتت الدراسات اللاحقة عدم مأمونيتها وخطرها على الصحة ووجود أعراض جانبية خطيرة تتمثل في ارتفاع احتمالية الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
 
وأوصت الهيئة المستهلكين بتجنب استخدام المستحضر الذي يسوق له من قبل محلات العطارة والباعة المتجولين، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي على أنه مستحضر طبيعي لإنقاص الوزن، وكذلك أوصتهم بالتخلص مما لديهم من عينات، مشددة على ضرورة إبلاغهم من خلال المركز الوطني للتيقظ والسلامة الدوائية عند حدوث أي أعراض جانبية للأدوية. 
 
يُذكر بأن الهيئة العامة للغذاء والدواء قد أكدت مسبقاً أنه لا يوجد دواء أو مستحضر عشبي مسجل في المملكة لتخفيف الوزن، وحذرت في بيان نشر على موقعها الرسمي من وجود بعض الشركات التي تسوقّ لمنتجاتها على أنها لتخفيف الوزن (التخسيس)، ويتم الإعلان عنها وبيعها من قبل مجهولين عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يروجون لهذه المنتجات من خلال إيهام المستهلكين بأنها مسجلة رسميا لدى الهيئة العامة للغذاء والدواء، وهو إدعاء "غير صحيح". 
 
وأوضحت الهيئة أن بعض هذه الشركات حصلت على تراخيص لمنتجاتها "الغذائية فقط"، والتي ليس لها أي فوائد علاجية نهائياً بما في ذلك "التخسيس"، مشددة على ضرورة توخي الحذر من تناول المنتجات والخلطات التي يتم تسويقها كمستحضر يساعد في "تخفيف الوزن". 
 
ونصحت الهيئة بتخفيف الوزن عن طريق تحسين نمط الغذاء وممارسة الرياضة بشكل دوري واستشارة الطبيب المختص، وليس عبر استخدام منتجات مجهولة وضارة، قد تسبب تدهوراً في الصحة العامة وأضراراً لا يمكن علاجها.