سفارة بريطانيا تستضيف حملة توعية لسرطان الثدي

سما وإيزايبل

سما وإيزايبل

 سفيرة الفلبين وسفير بريطانيا

سفيرة الفلبين وسفير بريطانيا

سفيرة الفلبين تتوسط د.رحاب وهيذر سميث

سفيرة الفلبين تتوسط د.رحاب وهيذر سميث

شيماء ويسرا

شيماء ويسرا

فاطمة الجابرمع صالحة ودينا وعهود

فاطمة الجابرمع صالحة ودينا وعهود

 نيشا تتوسط عهود وكريستين

نيشا تتوسط عهود وكريستين

 من السفارة

من السفارة

 فاطمة،د.حورية

فاطمة،د.حورية

سفير بريطانيا يتوسط فريق هيلث

سفير بريطانيا يتوسط فريق هيلث

سفير بريطانيا يتوسط د.شيماء، عفراء، صالحة، شمة

سفير بريطانيا يتوسط د.شيماء، عفراء، صالحة، شمة

باربوي، ماريانا، دينا، سيسيلو

باربوي، ماريانا، دينا، سيسيلو

إليانور، عفرا، سارا، ميسون

إليانور، عفرا، سارا، ميسون

اللون الوردي كان بهجة الحدث

اللون الوردي كان بهجة الحدث

جولي، جان، جين، فيكتوريا

جولي، جان، جين، فيكتوريا

 دكتورة حورية مع عدد من الحاضرات

دكتورة حورية مع عدد من الحاضرات

 سفير بريطانيا يتوسط د. سارا ود.فريدة.

سفير بريطانيا يتوسط د. سارا ود.فريدة.

 سفير بريطانيا وفاطمة االجابر وضيفات

سفير بريطانيا وفاطمة االجابر وضيفات

سفير بريطانيا مع المتحدثات

سفير بريطانيا مع المتحدثات

الحضور

الحضور

استضافت السفارة البريطانية، بمقرها في العاصمة الاماراتية أبوظبي، حملة توعية خاصة بسرطان الثدي، للتوعية بأهمية الفحص الدوري للكشف المبكر عن المرض وكجزء من حملة التوعية ضد سرطان الثدي فى دولة الإمارات العربية المتحدة، من أجل زيادة وعي المجتمع بأهمية الحماية من مخاطر سرطان الثدي، تزامنا مع الحملة العالمية لمكافحة هذا المرض التي تقام في شهر أكتوبر من كل عام.
 
ترأس الفعالية التي رعتها "مبادلة الطبية" و"ماغنوليا بيكري"، دومينيك جيرمي سفيرالمملكة المتحدة لدى دولة الإمارات. كما تحدثت خلالها المهندسة فاطمة عبيد الجابر رئيسة مجلس سيدات الأعمال الإماراتي والدكتورة حورية كاظم التى تعد أول طبيبة إماراتية تعمل بالجراحة في علاج سرطان الثدي، عن أهداف الحملة وأهميتها. كما تحدثت جين نورث كوت عن أهمية الكشف المبكر عن مرض سرطان الثدي، وتعزيز الوعي حول سبل علاجه. وحضر الحملة عدد من الشخصيات الدبلوماسية وعضوات في مجلس سيدات اعمال أبوظبي ومتخصصات في مجال الرعاية الصحية ومهتمات بأهمية الوعية المبكرة وشخصيات من المجتمع من العاملات وسيدات المنازل. 
 
قامت الحاضرات  المشاركات بارتداء اللون الوردي دعما للحملة وتجسيدا لمجالات التعاون والعلاقات القوية بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات فى مجال الرعاية الصحية والطبية.
 
جدير بالذكر أن التعاون في المجال الصحي بين المملكة المتحدة والإمارات تطور في العديد من مشاريع الخدمات الطبيية والصحية من أهمها مركز امبريال كوليدج لندن للسكري في ابوظبي، والذي يعد اول مركز لمرضى السكر في الإمارات.