حكاية آيه: التفكر في خلق الله

في هذه الآيه الكريمة يبين الله تعالى كيف إن الإنسان يجدر به أن يتفكر في خلق السموات والأرض، والنظام المعجز الذي يحكمهما، فإذا تفكر أصحاب العقول المنيرة في خلق الله هذا فإنهم لابد أن يسلموا أمرهم لله، وأن يمتثلوا لأوامره، وحينئذ يذكرون الله ويصلون في الأوقات التي أمرهم الله أن يصلوا، ويصلون قائمين ، أي وقوفا بالشكل المعروف للصلاة، والتي وضحها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وقال(( صلوا كما رأيتموني اصلي)) 
 
فإذا لم يستطع الإنسان أن يقف في الصلاة فله أن يصلي جالسا أو ناءما 
 
ومعنى هذا إن على المسلم الأ ينقطع عن ذكر الله، وعن الصلاة في كل أحواله، من صحة ومرض وإقامة وسفر، بعد أن هداه عقله وتفكره في خلق الله إلى عظمة الخالق وإبداعه جل وعلا