حفيدة اوناسيس تبيع جزيرة لإيكاترينا ريبولوفليفا

والد إيكاترينا الملياردير الروسي ديميتري ريبولوفليف

والد إيكاترينا الملياردير الروسي ديميتري ريبولوفليف

اثينا أوناسيس

اثينا أوناسيس

المليارديرة الروسية والفارسة ايكاترينا ريبولوفليف مع حصانها

المليارديرة الروسية والفارسة ايكاترينا ريبولوفليف مع حصانها

جزيرة سكوربيوس التي اشترتها إيكاترينا ريبولوفليف بسعر يفوق الـمثة مل

جزيرة سكوربيوس التي اشترتها إيكاترينا ريبولوفليف بسعر يفوق الـمثة مل

إعداد: نبال الجندي بالسهولة التي تشتري بها زوج أحذية أو فستاناً، اشترت إيكاترينا الابنة الكبرى للملياردير الروسي دميتري ريبولوفليف (49 عاماً) جزيرة سكوربيوس اليونانية! اما البائعة ليست إلا وريثة صاحب أسطول السفن أرسطو اوناسيس الذي تزوج من جاكلين كيندي على هذه الجريرة الخضراء في البحر الأيوني عام 1968. وجاء في بيان عن ممثل مالك نادي موناكو الفرنسي لكرة القدم:"أنجزت شركة تمثّل ايكاترينا ريبولوفليفا صفقات شراء مجموعة من الشركات التي كانت تملكها حتى الآن أثينا اوناسيس". وأثينا هي حفيدة الملياردير اليوناني من ابنته الوحيدة كريستينا. وأضاف الممثل قائلاً: "بين أصول مجموعة الشركات هذه، جزيرتا سكوربيوس وسبارتي". ولم يتم الإفصاح عن المبلغ الذي دفع لإتمام الصفقة التي قدرتها الصحف اليونانية الأسبوع الماضي بنحو مئة مليون يورو. وقررت المليارديرة الشابة إيكاترينا ريبولوفليفا (24 عاماً) شراء جزيرة سكوربيوس الصغيرة بعد أن كثرت الشائعات في الأشهر الأخيرة في اليونان بشأن احتمال بيعها، وهي الجزيرة التي اشتراها اوناسيس العام 1962 وكانت شريكة حياته مغنية الأوبرا الشهيرة ماريا كالاس تعشقها. وكان رئيس بلدية جزيرة ميغانيسي التي تتبع لها سكوربيوس قال الجمعة لوكالة فرانس برس أن أثينا اوناسيس تتفاوض من أجل تأجير المكان إلى روس على الأرجح. وقال أن أثينا التي شبت في سويسرا تريد منذ فترة طويلة التخلص من الجزيرة لأن مصاريف صيانتها مكلفة للغاية. وتقطن اوناسيس (28 عاماً) في البرازيل مع زوجها الفارس البرازيلي الفارو الفونسو دي ميراندا نيتو وبحسب رئيس البلدية" لم تأت منذ سنوات إلى الجزيرة... حيث تعود آخر زياراتها العلنية إلى العام 2004". أما من الجهة المشترية، فتفول مصادرها أن ايكاترينا ريبولوفليفا تعتبر الجزيرتين اللتين اشترتهما "استثماراً مالياً طويل الأمد" وتنوي تطوير بناهما التحتية بواسطة تقنيات صديقة للبيئة. ويبدو أن إيكاترينا تمشي على خطى أبيها الذي لفت أنظار العالم باستثماراته العقارية الضخمة. فقد نقلت مجلة فوربز أنه اشترى فيلا في فلوريدا من الملياردير دونالد ترامب بثمن 95 مليون دولار، بالإضافة إلى شقة في موناكو بـ300 مليون دولار ومنزل في هاواي من الممثل ويل سميث. كما اشترى في العام 2008 لابنته شقة في نيوورك غرب سنترال بارك بسعر 90 مليون دولار تقريباً.