حرفيات إماراتيات في معرض الصيد والفروسية

المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2013 -ركن الحرف

المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2013 -ركن الحرف

المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2013 -ركن الحرف

المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2013 -ركن الحرف

المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2013 -ركن الحرف

المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2013 -ركن الحرف

المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2013 -ركن الحرف

المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2013 -ركن الحرف

في مجلس تقليدي إماراتي مشيد من الدعون (سعف النخيل) وعلى مساند من السدو التقليدي، تقوم مجموعة من النساء الإماراتيات بممارسة حرف يدوية تقليدية بمهارة وشغف، أمام زوار جناح هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في المعرض الدولي للصيد والفروسية(أبوظبي 2013) والذي يقام تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بإمارة أبوظبي، رئيس نادي صقاري الإمارات، وبدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، خلال الفترة من 4 – 7 سبتمبر الحالي في مركز أبوظبي الدولي للمعارض. ويجتذب ركن الحرف التقليدية في الجناح اهتمام زوارالمعرض، حيث يستمتعون بمشاهدة النسوة وهن يصنعن السدو (غزل الصوف) ومنتجات متنوعة من الخوص (سعف النخيل المجفف) والتلي (التطريز) وفنون نقش الحناء وغيرها من الحرف التقليدية التي تنال اهتماما خاصا من قبل هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة. كما يمكن للزوار شراء المنتجات الحرفية من ركن خاص في الجناح. يقول سعيد الكعبي، مدير قسم الحرف والمنتجات التقليدية بادارة التراث المعنوي في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة "تسهم الهيئة في تعزيز استمرارية الحرف التقليدية التي كانت تشكل عصب الحياة عند أجدادنا، من خلال تسليط الضوء على جهود الحرفيات الإماراتيات اللاتي حافظن على تراثنا وثقافتنا عبر السنين، وذلك تشجيعا للتنوع الثقافي والإبداعي البشري لأهل الإمارات". ويضيف الكعبي: "تعمل الهيئة على ترويج هذه الحرف عبر اعتماد خطط وبرامج لتطوير منتجات الحرفيات لضمان استمراريتهن في المهنة، فتقدم لهن الدعم بشراء منتجاتهن و تشجيعهن على تطوير أفكارهن بحيث تواكب الحياة الحديثة".