حرب الأناقة بين حسناء الصين الأولى وحسناء المكسيك الأولى

الرئيس المكسيكي ونظيره الصيني مع زوجتيهما

الرئيس المكسيكي ونظيره الصيني مع زوجتيهما

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

الرئيس المكسيكي ونظيره الصيني مع زوجتيهما

الرئيس المكسيكي ونظيره الصيني مع زوجتيهما

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

الرئيس المكسيكي ونظيره الصيني مع زوجتيهما

الرئيس المكسيكي ونظيره الصيني مع زوجتيهما

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وبنغ لي يوان

آنجيليكا ريفيرا وزوجها

آنجيليكا ريفيرا وزوجها

الرئيس المكسيكي ونظيره الصيني مع زوجتيهما

الرئيس المكسيكي ونظيره الصيني مع زوجتيهما

إعداد: آمال باجي أردات حسناء الصين الأولى المغنية بنغ لي يوان أن ترد  بطريقتها  الخاصة على حسناء المكسيك الأولى ملكة الجمال السابقة والممثلة آنجيليكا ريفيرا، التي خطفت منها الأضواء  عندما  استقبلتها في بكين  قبل شهرين، خاصة لما ارتدت الفستان الأحمر المثير الذي أحدث ضجة في الصين. وإذا كان لقاء الرئيس المكسيكي ونظيره الصيني شي جين بينغ  مزدحما بمناقشة قضايا مهمة، إلا أن زوجتيهما مشغولتان أيضا بأمور أنثوية مصيرية. ومنذ أن وطئت قدميها العاصمة مكسيكو، ظهرت سيدة الصين  الأولى بأناقة ملفتة سواء بالفستان البنفسجي والكاب أو بالطقم  الناعم. كما أنها استخدمت ابتسامتها كسلاح قوي ضد غريمتها التي تتمز بابتسامة ساحرة يعشقها المكسيكيون. كما  أبرزت جانب الأم الحنون لدى زيارتها لمستشفى أطفال. ومن جهتها، ارتدت سيدة المكسيك الأولى قميصا حريريا أسود مع تنورة طويلة، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء وبلوزة بيضاء بنقوشات الأزرق. وقبل شهرين، عندما استقبلت بنغ لي يوان نظيرتها آنجيليكا ريفيرا في بكين، ارتدت طقما كلاسيكيا بدا وكأنه تقليد صيني درجة ثالثة لماركة باريسية، ما آثار الانتقادات حول أناقتها خاصة وأنها السيدة الأولى لثاني لإقتصاد عالمي، أي ترتيبها مباشرة بعد ميشيل أوباما، ومهمتها المساهمة في تحسين صورة الصين في العالم. ورافقت بنغ لي يوان زوجها الرئيس الصيني  الذي وصل أمس إلى المكسيك في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام. وأنتم... اختاروا بين  "صنع في الصين" و"صنع في المكسيك"؟