حارس ديانا: قتلها كان حيلة مدبرة

ديانا

ديانا

ديانا ديانا

ديانا ديانا

ديانا

ديانا

ديانا

ديانا

ديانا

ديانا

ديانا بجانب حارسها

ديانا بجانب حارسها

أقر الحارس الشخصي السابق للأميرة ديانا "كين ويرف" بالتقارير التي تفيد بأن أحد أذرع المخابرات البريطانية، متورط في مقتل الأميرة ديانا في باريس منذ ما يقرب حوالي 16 عاما بحيلة مدبرة. وكشفت شرطة ميتروبوليتان مؤخرا عن وجود معلومات وأدلة جديدة حول وفاة الأميرة ديانا ودودي الفايد في حادث سيارة في باريس في أغسطس 1997، وقالت إنه تم الإبلاغ بأن الجيش البريطاني قد أرسل قوات خاصة للقيام بهذه العملية. وجاءت المعلومات الجديدة وفقا لـ hellomagazine في مذكرة من سبع صفحات أدلى بها والدا زوجة أحد جنود المهام الخاصة، وقد خضعت هذه الرسالة للرقابة قبل أن يتم تقديمها إلى محكمة عسكرية، وقد أخبر الجندي إبنته أن مقتل الأميرة ديانا كان مدبرا على أعلى المستويات وقد تم التغطية عليه. يشار إلى أنه بحسب الرواية الرسمية فإنه فـي 30/8/1997 كانت ديانا وصـديقها عماد الفايد متوجهين إلى فندق ريتـز لتناول العشاء، وكان الصحافيون والمصورون يلاحقونهما. وانطلق السائق بالسيارة بعيداً بسرعة عالية متجها إلى نفق ألما Pont D’ Alma Tunnel بسرعة عالية تعدت ال 100 كم/س، ولم يمض القليل بعد دخول النفق حتى فقد السيطرة تماماً على السيارة واصطدمت بالعمود الثالث عشر داخل النفق، وقد توفي كل من السائق وعماد عقب الحادث مباشرة، وكانت ديانا في حالة خطيرة جداً وتوفيت لاحقا.