لماذا يحذّر إستشاري سعودي من حقن الوجه تجميلياً؟

حقن الوجه

حقن الوجه

حذر استشاري أمراض وجراحة الجلد التجميلية والليزر في مدينة الملك فهد الطبية الدكتور سعد السعدان من الحقن الدائم للوجه الذي تستغله بعض المراكز التجميل بسبب ضعف جودة الأدوات التي يستعين بها بعض أطباء التجميل وتؤدي إلى نتائج سيئة ومضاعفات خطيرة كالالتهابات والخراجات والتشوهات، فضلا عن تكوّر المادة وتحركها من مكانها للعين أو أسفل الوجه ما يغير ويشوه الوجه ويزيد معاناة المريض.
 
أضرار الحقن
شدّد السعدان على أهمية اختيار طبيب متخصص يملك العلم والمهارة الكافية لإجراء العمليات التجميلية المختلفة تلافياً للمضاعفات والمشكلات المترتبة عليها، داعيًا الطبيب والمريض على حد سواء إلى التوقع المعقول للنتائج وعدم المبالغة في ذلك تجنباً للمضاعفات ومن ثم الحصول على نتائج ممتازة.
 
وأفاد يأن هناك نوعين من شد ترهلات الوجه هما شد الوجه الجراحي، وشد الوجه غير الجراحي، ويعمل الأول تحت التخدير ويجب عمله بواسطة جراح تجميل له الخبرة الكافية في هذا النوع من العمليات تلافيا للمضاعفات نظرا لحساسية المنطقة، بينما غير الجراحي له وسائل كثيرة للقيام بعمليته منها مواد تستخدم لهذا الغرض ومنها أجهزة تقنية متعددة تختلف في فاعليتها مثل البوتكس، حقن الفلر، حقن الدهون الذاتية، ليزر الصنفرة والتقشير، التقشير الكيميائي فوق المتوسط والعميق، الخيوط الذهبية، والثيرابي.