للسعوديات: احذرن لون البشرة البرونزي!

التعرض للشمس لاكتساب بشرة برونزية

التعرض للشمس لاكتساب بشرة برونزية

السعوديات يرغبن في البشرة البرونزية

السعوديات يرغبن في البشرة البرونزية

السعوديات يرغبن في البشرة البرونزية

السعوديات يرغبن في البشرة البرونزية

على الرغم من أن بشرة نسبة كبيرة من السعوديات سمراء، إلا أن العديدات منهن تلاحقن الموضة العالمية ويرغبن في تجربة وتقليد كل معطياتها، ويسعين إلى الحصول على اللون البرونزي للبشرة، فيتعرضن لاشعة الشمس الخاطئة، ويتجهن إلى عمل جلسات التان في المراكز الطبية والمشاغل التي دخلت إلى هذا العالم، وبدأت في الترويج للون البرونزي كموضة نسائية تتنافس عليها الشابات في السعودية.

تحذير طبي     


حذر استشاري الأمراض الجلدية بمستشفى عسير المركزي الدكتور ظافر القحطاني، السعوديات اللاتي يرغبن في الحصول على اللون البرونزي، خاصة مع مطلع الصيف، من لجوئهن إلى عمل "تان" عن طريق الشمس واستخدام جميع أطيافها أو اللجوء الى "تان صناعي".

واوضح الدكتور القحطاني في تحذيره للسعوديات عبر احدى الصحف المحلية، أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يضاعف نسب الإصابة بسرطان الجلد وتلف خلايا البشرة وظهور التجاعيد المبكرة وعلامات تقدم السن وأضرار أخرى عديدة.

التعرض المباشر لاشعة الشمس


اشار الدكتور القحطاني الى ان التعرض المباشر لأشعة الشمس وهو الطريقة التقليدية الشائعة للتسمير قد يتسبب بالدرجة الأولى في حروق للبشرة تظهر بعد عدة ساعات وقد تستمر لعدة أسابيع بدرجات متفاوتة القوة، ولتجنب مخاطر أشعة الشمس وحروقها لا بد من استخدام كريم واقي شمسي بعامل حماية بدرجة 30 وما فوق حسب لون وشدة حساسية البشرة.

التعرض الطويل لاشعة الشمس فوق البنفسجية


واكد القحطاني ان التعرض الطويل لأشعة الشمس فوق البنفسجية له تأثيره التراكمي الذي قد يتمثل بتلف خلايا البشرة وظهور التجاعيد المبكرة وعلامات تقدم السن، بالإضافة لخطر الإصابة بسرطان الجلد و إدمان أجهزة تسمير البشرة بالطريقة الضوئية، واستخدام كريمات تحتوي على مواد ضارة كمادة "دايهيدروكسي أسيتون" ومادة "دايهيدروكسي أسيتون".

وأشار القحطاني إلى أن التسمير يعتبر موضة نسائية والبشرة البيضاء تكون أكثر تضررًا عند الحصول على لون برونزي، بينما قد يتحول من متعة إلى الإصابة بسرطان الجلد.

التان الصناعي


ونوه الدكتور القحطاني الى أن بعض العيادات وصالونات التجميل تنفد التان الصناعي من خلال توفير أطياف حرارية أو تعاطي حبوب أو وضع كريمات التسمير، بينما اظهرت التقارير أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية الاصطناعية قبل عمر الـ30 يضاعف خطر الإصابة بسرطان الميلانوم، أخطر أنواع سرطان الجلد بنسبة 75%، كما أن 10 جلسات في غرف تسمير البشرة سنويًا كافية للإصابة بالمرض، ووجد الباحثون أيضا أن أجزاء محددة في الجسم معرضة للإصابة بالسرطان أكثر من غيرها كمنطقتي الصدر والعجز، فضلًا عن تسبب الأشعة فوق البنفسجية في تجاعيد مبكرة، لاسيما بين الفئات العمرية الأقل من 30 سنة.

اضرار اخرى


يذكر بان من ابرز الاضرار المصاحبة لاكتساب لون البشرة البرونزي، هي ظهور التجاعيد المبكرة وشيخوخة الجلد والنمش والتصبغات الجلدية والإضرار بالعين والرؤية، إذ يؤدي تعرض العين المباشر للأشعة فوق البنفسجية إلى التأثير السلبي على قوة النظر، وكذلك قد تصاب العين بالمياه البيضاء إذا تعرضت العين إلى الأشعة لفترات طويلة، لذلك يجب على مستخدمي هذه الأجهزة استخدام النظارات الواقية الخاصة عند التعرض لهذه الأضواء.

منظمة الصحة العالمية


يُذكر بأن منظمة الصحة العالمية قد منعت استخدام هذه الأجهزة لمن هم دون الـ18 من العمر، وهناك دعوات في الأوساط الطبية لتقليل التعرض لهذه الأجهزة، لاسيما للمراهقين والمراهقات، وتشترط تشريعات بعض الدول موافقة الوالدين قبل استخدام هذه الأجهزة للمراهقين.