علا الفارس الوجه الجديد لـ Elviveمن لوريال باريس

علا الفارس

علا الفارس

أجواء حماسيّة تعيشها ماركة Elviveمن لوريال باريس الشهيرة بعد اختيارها مذيعة إم بي سي عُلا الفارس سفيرة جديدة لها في منطقة الشرق الأوسط.ولا شكّ في أنّ هذه الإعلاميّة الأردنيّة الشابّة والمندفعة، والتي تعدّمن بين الأشهر والأبرز في المنطقة، ستضفي طاقة جديدة، فضلًا عن الكثير من الحيويّة، إلى صورة الماركة.

مسيرة عُلا المهنيّة وحكاية اعتلائها سلّم النجوميّة مثيرتان للإعجاب ومُلهمتان. فقد تخرّجت من كليّة الحقوق في عمّان في سنّ التسعة عشر عامًا، إلّا أنّ شغفها بالبثّ التلفزيوني والصحافة قادها إلى العمل في قناة العربيّة الإخباريّة،وهي لا تزال في السابعة عشرة، حيث كانت أصغر مراسلة في الشرق الأوسط. بعد عامين وحسب، انضمّت عُلا إلى فريق أخبار أم بي سي في دبي لتكون بذلك أصغر مقدّمة برامج تلفزيونية في القناة.بعد مرور ستّة أشهر بدأت الشابّة بتقديم برنامجها الخاص في سنّ العشرين.لم يخفَ التزام عُلا بالقضايا الاجتماعيّة على أحد منذ البداية، فهي تركّز في برنامجها – الذي يستمرّ عرضه على شاشة إم بي سي منذ عشر سنوات – على قصص الفقراء والمحرومين، وعلى قضايا الأطفال. كما تقدّم عُلا عددًا من البرامج، وتكتب عمودًا أسبوعيًا لكلّ منالعربية، ومجلّتي"هي" و"بيوتي نيوز"، ما يجعلها واحدة من أبرز الشخصيّات الإعلاميّة في المنطقة العربيّة.

لا بدّ من الإشارة أيضًا إلى أنّ عُلا تحثّ متابعيها عبر الإنترنت، الذين يقاربون 2.3 مليون على إنستغرام و2.6 على تويتر، على التحرّك والقيام بالأعمال الخيريّة والإنسانيّة.وأعداد المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي لا تجعل منها شخصيّة ذات تأثير كبير على مستوى العالم العربي وحسب، بل تؤكّد كذلك مكانتها كثاني أكثر امرأة أردنيّة شعبية من حيث مستوى المتابعة على تويتر بعد الملكة رانيا.أمّا طموح عُلا فينعكس في قولها: "آمل بأن يرتبط اسمي يومًا بالأنشطة الخيريّة وأعمال تمكين المرأة".لقد حظيت عُلا بالتقدير في عملها طوال مسيرتها، ونالت عددًا كبيرًا من الجوائز. عام 2010، تمّ اختيارها للقب "المذيعة التلفزيونيّة الأكثر تأثيرًا وأناقة"، ونالت مؤخرًا، في العام 2015، جائزة "امرأة العام العربيّة".

ويقول سيريل شابوي،الرئيس العالمي للوريال باريس: "يسرّنا أن نرحّب بعُلا بصفتها الممثّلة الجديدة لماركة Elvive، وكونها تتمتّع بشخصيّة تشعّ بالثقة، والصدق، والعطف، والودّ. النساء في دول الخليج معجبات بإنجازاتها، وجمالها، وحسّ الأناقة الذي تتمتّع به، بالإضافة إلى شجاعتها (فهي أوّل امرأة تسلّقت برج خليفة)! هنّ يسعين إلى تحقيق مُثُلها العليا، ويحلمن بالتمتّع بشعر طويل وجميل كشعرها تمامًا. كلّ هذه الصفات تجعل منها السفيرة المثالية للوريال باريس".

أمّا عُلا فتقول: "أنا فخورة جدًا بكوني سفيرة ماركة لوريال باريس في منطقة الشرق الأوسط، ويسرّني أن أنضمّ إلى هذه العائلة الكبيرة. إنّه حلم يتحقّق بالنسبة إليّ، فأنا أشعر بأنّ لوريال تجسّد قيم الجمال التي أؤمن بها. كلّما فكّرت في لوريال، أتخيّل امرأة جميلة، ذكيّة، وأنيقة، تعتني بنفسها".