جزر الكناري : زرقة السماء وشفافية البحر

جزر الكناري

جزر الكناري

المناظر الخلابة في جزر الكناري

المناظر الخلابة في جزر الكناري

المناطق السياحية في جزر الكناري

المناطق السياحية في جزر الكناري

المناطق السياحية في جزر الكناري

المناطق السياحية في جزر الكناري

جزر الكناري

جزر الكناري

للذين يعشقون المزيج الفريد الذي يصنعه التقاء السماء الزرقاء بالبحر ومياهه الشفافة ، تعتبر جزر الكناري خيارًا مثاليًا ، حيث منحتها الطبيعة موقعًا فريدًا بالمحيط الأطلسي ، لتكون قبلة السائحين صيفًا وشتاءً . تلعب الدوامات الهوائية التي تتكون على شواطئ الكناري دور المغناطيس الذي يجذب هواة التزلج على الأمواج ، والتزلج باستخدام المظلات الهوائية ، ولاحتراف تلك الرياضات الممتعة ، يمكنك ببساطة ارتياد مدرسة الإبحار الشراعي هناك ، فهي واحدة من أهم المدارس في مجالها . الآثار التاريخية : لأن جزر الكناري أرخبيل مكون من سبع جزر إسبانية ، فهي ثرية بالآثار التي تعود إلى عصر الدولة الأندلسية ، كما أنها زاخرة بالآثار التي تركتها سفن كريستوفر كولومبوس عام 1492 م ، حيث يمكن للزائر مشاهدتها مجمعة في المتحف المقام في موضع البيت الذي عاش فيه كولومبوس على الجزيرة . جمال الطبيعة : تنفرد جزر الكناري بطبيعة خلابة نادرة ، حيث يمكن للسائح الاستمتاع بمناظر النباتات النادرة ، التي يعتبر من أشهرها شجرة الدراجو ، التي تستمد اسمها من شكلها الشبيه بالحيوانات الأسطورية بخشونة جذعها وضخامتها . أما لمحبي الطبيعة الجبلية ، فلم تبخل عليهم الكناري بسحرها ، حيث يمكن لك الاستمتاع ببمشاهدة القمم الجبلية التي تمثل الطبيعة في أنقى صورها البكر ، أو البراكين الخامدة التي تطل على مناظر ساحرة . إذا كنت من محبي الطعام البحري ، فجزر الكناري مكانك المثالي لتذوق أشهى الأكلات البحرية الطازجة ، التي تشتهر بها مطاعم الجزيرة ، وسيكون من حسن حظك لو تزامنت زيارتك مع الأسبوع الأول من سبتمبر ، حيث تنطلق الاحتفالات الشعبية بالجزر ، لتكون مهرجانًا للبهجة .