ماذا تنتظر دار Pucci من مديرها الإبداعي الجديد؟

MSGM. من مجموعة الصيف لـ

MSGM. من مجموعة الصيف لـ

ماسيمو جيورجيتي المدير الإبداعي الجديد الذي عُيّن لدى دار إميليو بوتشي

ماسيمو جيورجيتي المدير الإبداعي الجديد الذي عُيّن لدى دار إميليو بوتشي

MSGM. من مجموعة الصيف لـ

MSGM. من مجموعة الصيف لـ

MSGM من مجموعة الشتاء لـ

MSGM من مجموعة الشتاء لـ

MSGM من مجموعة الشتاء لـ

MSGM من مجموعة الشتاء لـ

Emilio Pucci من مجموعة الصيف لـ

Emilio Pucci من مجموعة الصيف لـ

MSGM من مجموعة الشتاء لـ

MSGM من مجموعة الشتاء لـ

في أسبوع الموضة في ميلانو الشهر الماضي قدم Peter Dundas آخر مجموعاته لدار Emilio Pucci الإيطالية بعد أن كان مديرها الإبداعي لستة أعوام متتالية، وقد عينت الدار مصمم الأزياء الشاب Massimo Giorgetti وهو صاحب العلامة التجارية MSGM. ونظراً لأن دار Pucci هي إحدى أقوى دور الأزياء العالمية فالحمل سيكون كبيراً على Giorgetti والتوقعات ستكون عالية جداً، فما الذي سيقدمه يا ترى؟!
 
أهم العناصر التي تتميز بها دار Emilio Pucci هي الطبعات والرسومات الجريئة والملونة، الإحساس المغامر والروح الحرة البوهيمية، وعنصر الأنوثة الممزوج بالقوة، وهذا ما نجح بتقديمه Dundas على مدار الأعوام الستة الماضية، وباعتقادنا أن Giorgetti سينجح بذلك أيضاً، حيث وإن نظرنا على إبتكاراته لداره الخاص MSGM نرى الكثير من العناصر التي تتقاطع بشكل أو بآخر مع دار Emilio Pucci، حيث أنه يعشق الألوان الجريئة، كما الرسومات والطبعات التي يستخدمها على أقمشته الخاصة بطريقة مُبدعة ومُبتكرة، وهو على حد قوله يستوحي الكثير من الموسيقى ذات الستايل Indie. 
 
وكما نعلم فإن هذا النوع من الموسيقى فيه إحساس بوهيمي مغامر، وتصاميمه دائماً فيها جرأة وتلاعب بالأشكال كما فيه أنوثة وبعض المرح المحبب، وهذا ما نعتقد أنه سيضيفه إلى دار Pucci المرح مع الإحساس الشبابي الذي ربما سينعطف بالدار إلى فئة عمرية جديدة وجيل جديد حيوي ومفعم بالحياة. ونظراً لأن مدونات الموضة وعارضات الأزياء والفاشيونيستا هنّ من يسيطرن بشكل كبير على عالم الموضة، فلا بد أن الدار ستلاقي نجاحاً هائلاً في حال توجه للجيل الشاب. 
 
وطبعاً كل ذلك يبقى مجرد تكهنات وتوقعات، بانتظار مباشرة عمله لدى دار Emilio Pucci في شهر أبريل القادم، والمجموعة الأولى التي سيقدمها لموسم ربيع وصيف 2016 والتي ستكون ضمن أسبوع الموضة في ميلانو.