مجموعات الكروز تجوب العالم

Vuitton

Vuitton

Vuitton

Vuitton

Vuitton

Vuitton

Vuitton

Vuitton

Dior

Dior

Dior

Dior

Dior

Dior

Dior

Dior

Dior

Dior

Vuitton

Vuitton

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

Chanel

في انتظار تشكيلات كروز 2016 لدار "ديور Dior"؛ و التي أعلنت قبل بضعة أسابيع بأنها سوف تشهد إطلاق عروضها في لوس أنجلوس في خطوة لها لاستقطاب أصدقائها من أهم مشاهير هوليوود؛ دعونا نلقي نظرة على عروض كروز 2015 التي أطلقتها كل من "شانيل Chanel"و" ديورDior"و" فويتون Vuitton"؛ والتي تجوب العالم في رحلة متعددة الوجهات تختار لها في كل مرة وجهة مختلفة. العروض تتحضر لإطلاق تشكيلاتها الرئيسية لموسم الصيف وذلك في إطار  انتقاء حضورها من الضيوف ممن سيشملون كبار الشخصيات والضيوف و الزبائن والصحافة.
 
افتتحت "شانيل Chanel"؛ التي تعد أول من أطلق عروض المجموعات البحرية (ريزورت سوبرResort  Super  )؛ موسم عروض "ريزورت" وانتقلت من باريس إلى دبي لتقديم صيغتها العصرية من "ألف ليلة وليلة من الليالي العربية"، ضمن تشكيلة مزجت بين تقاليد الثقافة العربية وبين الطابع العصري لمدينة دبي.
 
وتضمنت العروض مجموعة من السترات والمعاطف بتصاميم A-line  في تناوب مع فساتين حريرية خفيفة وفضفاضة إما مزينة برسوم الأزهار أو مطبعة بأشكال هندسية؛  مع مجوهرات و أكسسوارات تزخر بالألوان؛ وتطريزات من الخرز ولمعان الترتر.
 
أما "لويس فويتون Louis Vuitton" فقد استضافت الحدث في "مونت كارلوMontecarlo " حيث التقت الشعاب المرجانية والأسماك الملونة لمتحف موناكو الأوقيانوغرافي الرائع مع منصة العرض التي شهدت ضمن ضيوفها في الصفوف الأمامية الحضور الملكي للأمير ألبرت وزوجته الأميرة تشارلين.
 
في حين أن "ديور" اختارت "بروكلين Brooklyn" لعروضها؛ حيث قضت فيها شركة "بيرو بيتاك Bureau Betak" التي تولت تنظيم الحدث ما يقارب الأسبوع لبناء منصة بطابق مرتفع وسط ساحة بحرية وضعت ضيوف العرض الذين تجاوزوا 1000 ضيف على ارتفاع بمستوى النافذة. وشكلت مناظر "مانهاتن" الرائعة خلفية للعروض التي تضمنت مجموعة مختارة من أزياء الكوكتيل. ومع الأخذ بعين الاعتبار بأن فكرة أزياء "الكوكتيل" نشأت في الولايات المتحدة، فإن "كريستيان ديور" هي أول من أطلقت إسم "الفستان الكوكتيل" على فساتين السهرات قديما (frock) وذلك في أواخر الأربعينات من القرن الماضي، وسمحت بذلك للمجلات، والمتاجر، ولكبار المصممين الباريسيين والأمريكيين أن يستخدموا مصطلح "كوكتيل" لتحديد أصناف معينة من صيحات الموضة أثناء الترويج لها.