بحضور المصمم العالمي رولاند موريه.. مجلس دبي للتصميم والأزياء يفتتح أولى جلساته الحوارية

رولاند موريه ونيز جبريل وزيان غندور وسيريل زاميت

رولاند موريه ونيز جبريل وزيان غندور وسيريل زاميت

 المصمم العالمي رولاند موريه

المصمم العالمي رولاند موريه

بحضور رئيسة تحرير مجلة "هي" مي بدر ونخبة من الخبراء والمتخصصين في قطاع التصميم والأزياء في دبي، تم يوم الثلاثاء 9 ديسمبر الافتتاح الأول لـ "مجلس دبي للتصميم والأزياء" خلال حفلٍ مميز في فندق فيرمونت.
 
بداية، رحبت ناز جبريل، الرئيسة التنفيذية لمجلس دبي للتصميم والأزياء، بالضيوف في المجلس، وقامت بالإعلان رسمياً عن المهام الرئيسية للمجلس ورسالته  وأهدافه، وتناولت لمحة عامة عن المبادرات المستقبلية للمجلس التي من المخطط أن تشهدها السنوات القليلة المقبلة.
 
ومن أبرز أهداف "مجلس دبي للتصميم والأزياء" الارتقاء بمكانة إمارة دبي كعاصمة عالمية للتصاميم الناشئة، وهو ما سيتم العمل على تحقيقه من خلال  تحقيق أهداف المجلس التي تصبو إلى توفير فرصٍ عالميةً وإقامة مجتمعٍ فريدٍ في دبي للتصميم يتبنى أفضل المعايير العالمية في هذه الصناعة.
 
شهد الحفل أسماء لامعة في عالم الأزياء، جاء في مقدمتهم المصمم العالمي “رولاند موريت” الذي توجه بكلمة خاصة أكد فيها أهمية وجود نموذج عمل واضح، وقدم لهم نصائحَ تشكل قواعد أساسية لضمان الازدهار في قطاع التصميم، مبنية على خبرته الشخصية في تأسيس العلامة التجارية والانطلاق بها نحو العالمية. ومن المعروف أن تصاميم موريت تحظى باهتمام المشاهير العالميين بمن فيهم إيما ستون وكاري موليجان وساندرا بولوك. يُذكر أن رولاند موريت افتتح أول متاجره خلال شهر يونيو من العام الحالي في ماديسون أفنيو في مدينة نيويورك ، ويقع متجره الرئيس في كارلوس بلس في العاصمة البريطانية لندن.
 
ولقد عُقِدَت جلسةٌ نقاشية شارك فيها كلٌّ من ناز جبريل الرئيسة التنفيذية للمجلس، وسيريل زاميت مدير المعارض في أيام التصميم دبي، وزيان غندور المصممة المعروفة وصاحبة محلات  Sauce، والمصمم العالمي رولاند روميت.  واستعرضت الجلسة مناقشة إمكانات قطاع التصميم في إمارة دبي، وتسليط الضوء على أبرز التحديات، فضلاً عن الفوائد الناتجة عن إقامة وتأسيس الأعمال في دبي.
 
وقالت الدكتورة أمينة الرستماني، رئيس مجلس إدارة مجلس دبي للتصميم والأزياء: " يتوجب علينا بدايةً توفيرُ البيئة المثالية التي من شأنها تعزيز قدرتنا على اكتشاف ودعم قادة رواد الأعمال المستقبليين وضمان الاستدامة لقطاع الإبداع. ولا شكّ في أن مجلس دبي للتصميم والأزياء سيعمل جاهداً على توفير الأسس والأطُر اللازمة التي تتطلبُها إقامة هذه البيئة،  كما أن نجاحنا في بناء نظام إبداعي مزدهر سيمنحنا القدرة على تشجيع الشركات الإقليمية والعالمية للانضمام  واستقطاب أسماء كبيرة ولامعة في هذا القطاع لإقامة مقارٍّ لها في إمارة دبي. ونحن نطمح أن نرى إقبالاً واسعاً ومتزايداً من الشركات المتخصصة في هذا المجال لبناء آفاق جديدة للتعاون، ما سيفتح أمام المصممين الناشئين آفاقاً أكثرَ رحابةً واتساعاً للنمو وبلوغ العالمية".
 
من جانبها، قالت ناز جبريل، الرئيسة التنفيذية لمجلس دبي للتصميم والأزياء: "يأتي تأسيس مجلس دبي للتصميم والأزياء ليؤكد التزام القيادة الرشيدة بتعزيز مكانة دبي وجعلها عاصمة عالمية للتصاميم الناشئة في العالم. وعلى المستوى الإقليمي، يزخر هذا القطاع بمستويات عالية من الإبداع والرغبة القوية في التميز، ونحن على أتم الإستعداد لتقديم الدعم والتوجيه للمصممين المستقبليين لاكتشاف إمكاناتهم وتحقيق أحلامهم".
 
وأضافت: "سنعملُ من خلال مجلس دبي للتصميم والأزياء على توفير فرصٍ عالمية تتيح مشاركة قوية للمهتمين وأصحاب الاختصاص في هذه الصناعة، ومن أجل ذلك سنوفر كل الإمكانات التي من شأنها بناء مجتمعٍ فريدٍ في دبي يتماشى مع أفضل المعايير العالمية في مجالي التصميم والأزياء. كما سنحرص على وضع الأطر الرئيسة لنمو هذا القطاع سعياً منا إلى تعزيز مكانة دبي كمحور عالمي للتصميم، وسنوفر بنية تحتية مثالية للعلامات التجارية للاستفادة القصوى من قاعدة المستهلكين هنا. هذا هو وعدنا، وسنبذل قصارى جهدنا لتجسيده على أرض الواقع".
 
من جهته، قال رولاند موريت: "يسرني أن أكون بينكم اليوم في دبي لحضور حفل الافتتاح الأول لمجلس دبي للتصميم والأزياء. وأود الإشارة إلى أن العالم كله بات يعلم أن دبي تعتمدُ الجودة عنواناً لها، وتحرص على تقديم الأفضل. من هنا، فإن إمارة دبي تعتبر بالنسبة للعديد من المصممين، وأنا منهم، سوقاً رئيسةً على مستوى العالم نظراً لوجود شريحة واسعة من المستهلكين والقوة الشرائية، والذي بدوره يعزز وجود المجلس. لقد أسعدني جداً التقاءُ الجيل الجديد من المصممين في دبي والاستماع إلى خططهم وتطلعاتهم نحو تحقيق أحلامهم في المستقبل. ولأنني سبق ومررت بالتجربة نفسها، فإنني أشعر بمسؤولية كبيرة لمشاركتهم الخبرة وتقديم المساعدة متى أمكن لهؤلاء الذين يملؤهم الشغف في أن يصبحوا أسماء لامعةً في عالم التصميم والأزياء. ومن منطلق المسؤولية نفسها، أؤكد لهم أنه قطاع مليء بالتحديات، والنجاحُ فيه يتطلب صبراً وعملاً متواصلاً وإصراراً على ابتكار ما هو جديد، فضلاً عن أهمية امتلاك الموهبة والقدرة على الإبداع في التصميم نفسه".
 
"إن ما تسعى إليه إمارة دبي ومجلس دبي للتصميم والأزياء نحو تعزيز وازدهار قطاع التصميم هو أمر مهم ومحوري، وهو قابل للتحقيق من دون شك. حيث أن التصميم هو إبداعٌ فطري، وهو أن تتبع مشاعرك وتكون ملهَماً كل يوم".