جدل في المغرب بسبب ملكة جمال التفاح

 ملكة جمال التفاح

ملكة جمال التفاح

تحتفل سنويا مدينة ايموزار كندر المغربية بموسم التفاح على طريقتها الخاصة حيث تقوم بتتويج "ملكة جمال التفاح"  ووصيفاتها خلال كرنفال يعد سمتا رئيسا لهذه الفعالية الثقافية للمدينة. وخلال الدورة 13 لمهرجان التفاح التي اقامتها مؤخرا, أثارت الشابة المغربيةيامنة اعباري التي أصبحت تحمل تاج ملكة التفاح الكثير من ردود الفعل وسط المغاربة، فينهم من صفق لها وبينهم من رفضها معللين ذلك بأنها لا تحمل معايير الجمال،  واعتبروها فتاة غير جذابة وقصيرة القامة مع أنفكبير على وجهها.واتهموا لجنة التحكيم بالانحياز لها لأنها من نفس المدينة.  وطالبوا منضموا المسابقة باعادة اختيار  ملكة التفاح وتتويج شابة جميلة ورشيقة لتكون وجه المدينة في مختلف المناسبات.

وملكة جمال التفاح لعام 2012، هي يامنة اعباري ذات 27سنة مدينة ايموزاركندر, حاصلة على شهادة علوم الاقتصاد والتدبير. و الوصيفة الأولى، اسمها حسنية عراقي حسيني، ذات  22سنة من مدينة مدينة فاس تحمل بكالوريا علوم انسانية . والوصيفة الثانية، نسرين السعدي 18سنة من مدينة ايموزاركندر، تدرس سنة اولى بكالوريا اداب.

والمهرجان يشكل مناسبة ملائمة للمدينة التي تشتهر  بإنتاجها الوافر للتفاح، وهي من  أبرز المواقع السياحية في المغرب.وتسعى إلى استرجاع وترسيخ موسم التفاح بمدينة ايموزار كندر، والتعريف بالثقافة المحلية وتثمينها، وخلق رواج اقتصادي واجتماعي والمساهمة في التنمية البشرية، وتشتهر المنطقة بمسابقة أخرى تعرف  بملكة جمال حب الملوك وذلك للترويج لفاكهة الكزر المتوفرة في المنطقة.

واختيار ملكة جمال التفاح يتم كل عام من بين  الفتيات المرشحات من مختلف المدن المغربية، اللائي يبدين رغبتهن في المشاركة، وتتوفر فيهن شروط، من بينها الجمال والسن والمستوى الثقافي.

إليكم صورة ملكة جمال التفاح للعام 2012واحكموا بنفسكم هل تستحق اللقب.