جائزة التعايش لملكة أسبانيا

 الملكة صوفيا

الملكة صوفيا

  حصلت الملكة صوفيا ملكة أسبانيا على جائزة "التعايش" التي تمنحها مؤسسة "مانويل بروسيتا"، وذلك في ذكرى عضو مجلس الدولة الأسباني "مانويل بروسيتا" الذي اغتالته منظمة إيتا عام 1992 في بالنسيا. أعلنت تلك النتيجة ريتا باربيرا، رئيس بلدية بالنسيا، موضحة أن الاختيار وقع على الملكة صوفيا بالإجماع من قِبل لجنة تحكيم برئاستها بدلاً من خوسيه مانويل غارسيا وزير الخارجية الأسباني الذي لم يستطع الحضور، ومكونة من 12 عضوًا. وقد ذكرت باربيرا أن الاختيار قد وقع على الملكة صوفيا؛ نظرًا لما تتمتع به من سعي دائم إلى تحقيق العدالة والدفاع عن الحرية، والتزامها بتحقيق التعايش بين الأيدلوجيات المتعددة. يشار إلى أن جائزة التعايش تُمنح سنويًّا للمنظمات والأفراد أو الجماعات التي تتميز وظائفهم بالدفاع عن الحرية والعدالة و التعايش واحترام التعددية الأيديولوجية والقيم الديمقراطية.