تي فيو يؤكد: أراب أيدول سجل رقماً قياسياً

تامر عبد الحميد تمكن برنامج "أراب أيدول" في موسمه الثاني من تحقيق نسبة مشاهدة عالية جداً، إذ أشارت بيانات نظام "تي فيو" إلى أن عدد مشاهدي الحلقة الأخيرة من برنامج "أراب أيدول" في موسمه الثاني قد وصل إلى 411 ألف مشاهد في وقت الذروة، أي ما يعادل ثلثي السكان الناطقين بالعربية في الإمارات، الأمر الذي يمكن اعتباره رقماً قياسياً جديداً منذ تطبيق نظام "تي فيو" في الامارات، حيث لم يسبق لأي حدث أن اقترب من هذه النسبة إلا مباريات كأس الخليج في دورته التي عقدت العام الجاري، علماً بأن أعداد مشاهدي الموسم الأول من "أراب أيدول" الذي عرض العام الماضي قد وصلت إلى 390 ألف مشاهد في وقت الذروة. وبحسب نتائج "تي فيو"، فقد كانت أعلى نسبة مشاهدة للبرنامج مع إعلان النتيجة النهائية التي أعلنت قبل 5 دقائق من الواحدة بعد منتصف الليل، بحسب توقيت الإمارات العربية المتحدة، حيث بدأت بعد ذلك مراسم الاحتفال وتتويج الفائز باللقب وهو الفلسطيني محمد عساف. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت نتائج "تي فيو" أن 40% من الجمهور تابعوا الحلقة الأخيرة من برنامج "أراب أيدول" على قناة MBC1 في ذلك الوقت، علماً بأن هذه الحلقة بثت مباشرة على قنوات MBC مصر وقناة "الحياة". وبالمقارنة مع المملكة المتحدة، في هذا النوع من البرامج فهذه النسبة تعادل أكثر من ضعف متوسط المشاهدة على أي قناة بريطانية مجانية. ومع انتهاء الموسم الثاني من "أراب آيدول"، فالأنظار تتوجه إلى بدء الموسم الثاني من برنامج "أرابس غوت تالنت" الذي تبثه قناة MBC، ويتوقع أن يحوز على نسبة مشاهدة عالية وبالتأكيد أنه سيكون البرنامج التالي الذي سيتم رصد نسب متابعته من خلال نظام "تي فيو" وسيتم مقارنته مع برنامج "أراب أيدول". يذكر أن مشروع "تي فيو" جاء بمبادرة من المجلس الوطني للإعلام وهيئة تنظيم الاتصالات، حيث يتولى المجلس الوطني للإعلام رئاسة مجلس إدارة شركة الإمارات لقياس الأداء الإعلامي، وكان الأعداد للمشروع قد بدأ في يناير 2010، ووافق عليه المجلس الوزاري للخدمات، في اجتماعه الدوري الذي عقد في 14 مارس 2010 برئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ليبدأ العمل على الخطوات الأولى التي تضمنت إجراء مسح واسع النطاق، لاختيار عينة من المشاركين الذي يمثلون مختلف فئات السكان في الإمارات، وبناءً على ذلك اختير 850 منزلا للمشاركة في العينة، وجرى تركيب العدادات الخاصة بالمشروع وربطها مع شاشات التلفزيون.