تيّارات الديكور في العام 2011

هل أنت جاهزة لتبني التغييرات الرائعة التي يحملها إلينا موسم ربيع / صيف 2011؟ نحن مستعدون، نرى أن هذا هو أروع موسم في العام، مع ما يحمله من إشراق وحيوية نضرة ومنعشة.

استمتعي بهذا الفصل الساطع بالفرح، واطلعي على أبرز تيارات الديكور لهذا العام التي نعرضها عليك. نشجعك على الاحتفاظ بشخصيتك الفردية. صحيح أن هذه التيارات التي سنخبرك عنها، قد تلعب دور المرشد في عملية تجديد شكل بيتك، لكن تذكري أنه في نهاية المطاف منزلك أنت الذي يمثلك أنت والذي يجب أن يعكس شخصيتك. سنبدأ بتسليط الضوء على التوقعات لأهم تيارات الألوان لهذا العام.

شركة "بانتون المتحدة" Pantone Inc. اختارت الدرجة المستوحاة من أحد أنواع نبات العسلة PANTONE® 18-2120 Honeysuckle  لوناً للعام 2011. ويتبع هذا اللون النابض بالحياة تقدماً تدريجياً بدأ منذ عامين. فدرجة الميموزا اختيرت في العام 2009، لتشجيع الإيجابية بعد الركود الاقتصادي، ودرجة الفيروزي اختيرت لون العام 2010، لتضفي الهدوء. أما هذا العام، فيفترض أن تجلب إلينا الدرجة الحيوية الضاربة إلى الحمرة التشويق والإثارة. وبدأنا نراها في كل مكان من الفستان من مجموعة "كريستوفر كاين"Christopher Kane  لربيع / صيف 2011، إلى أحمر الشفاه من "توم فورد"Tom Ford  المعروض هنا.

الأمثلة المذكورة أعلاه تؤكد تأثير الموضة في عالم الديكور، لكن العكس يحصل أيضاً. فمجموعة ربيع وصيف 2011 من "كاثرين مالاندرينو"Catherine Malandrino  استلهمت من أعمال السيراميك العائدة إلى الخمسينيات من بلدة فالوري في سان تروبيه، حيث ولد السيراميك. إذاً، استوحي ديكور منزلك من أي مصدر يحلو لك. أما بالنسبة إلى إضافة لون العام إلى منزلك، فيمكنك دهن جدرانه بهذه الدرجة لتأثير دراماتيكي، كما تستطيعين استخدامه باعتدال هنا وهناك في بعض الإكسسوارات والمفروشات.

بعد هذا اللون الأساسي، لننظر إلى الألوان التي تعتبر "على الموضة" هذا العام، وألوان العام الماضي التي لم يعد لديها مكان في موضة السنة. توقع خبراء الألوان أن دور الأسود سيتقلص إلى درجة أنه حين سيستخدم (نادراً) هذا الموسم، ستكون له مسحة أزرق خافتة، فيبدو كأزرق بحري داكن أو كحلي. لكن يمكننا استعمال الأسود مع ألوان زاهية ومشرقة جداً لخلق تضاربات جذابة.
الأزرق والوردي بكل درجاتهما سيلعبان دوراً بارزاً كما سيفعل اللون الأحمر ذات المسحة البرتقالية الخافتة. الأصفر سيظل مهماً، لكننا سنرى الأصفر الذهبي والأصفر ذا المسحة البرتقالية بدلاً من الأصفر الزاهي، الذي راج في الموسم الماضي. كما يضفي البرتقالي حيوية جريئة إلى منزلك. أما إذا كنت تفضلين الألوان الترابية، فتأكدي من رواج الأخضرالمقوى، أو الملطف مع الأزرق أو الأصفر والبني هذا الموسم. ولن يغيب الأرجواني في هذا الموسم، رغم تقلص أهميته، فسنرى درجات الخزامى والدرجات الأرجوانية الحمراء. والأبيض النقي، وسيختفي لتعود درجات الأبيض مع الأصفر والأزرق.


بعد أن سلطنا الضوء على الألوان، لنستكشف التيارات الشاملة والعاطفية، التي تسيطر على الديكور هذا العام بحسب توقعات كتاب "آي إم إم كولونيو تراند بوك 2011"Imm Cologne Trend Book 2011  مع شروحات بسيطة عن مصادر إلهام كل تيار، والألوان والمواد التي تناسبه.


1) التقشف العاطفي Emotional Austerity : على عكس ما قد يدل عليه هذا الاسم، يقوم هذا التيار على عرض الإحساس خلف صرامة الشكل. فينقل التيار الأدنوي المسيطر على عالم الموضة، ويسبر في روح أغراضه وقطعه.
 يرتكز هذا التيار على أمرين: أولاً استخدام المعرفة السابقة للتصاميم، وثانياً إعادة ترتيب الشكل الحالي كأساس لابتكار التصاميم الجديدة.

الأشكال والتفاصيل: الأشكال بمعظمها خفيفة ورقيقة مع بنياتها البسطية المرحة. ويمكنك إضفاء تناقض خفيف ذكي مع التصاميم الدائرية. المواد الطبيعية مثل الجلد واللباد، وأنواع الخشب، وألياف النباتات تتكامل مع المواد والمنسوجات التقنية. السطوح إجمالاً مزخرفة ناتئة أو مبطنة.
أما اللون الأساسي، فأخضر زيتوني ترابي يحيط به أخضر بارز قوي، وأخضر شاحب يتلألأ بالأبيض، وفيروزي غير لامع. كما يمكنك اختيار درجة أو أكثر من مجموعة الدرجات الناعمة، كالبودرة التي تتنوع من الوردي إلى البني، مروراً بالأصفر. سلسلة الألوان تكتمل بدرجة الأكوا اللبنية، وبدرجة زرقاء شاحبة مدخنة.

2) التعاطف المفاجئSurprising Empathy : هذا التيار يملي التصاميم التي تنادي كل الحواس وتجذبها. ويمكن تحقيق ذلك، فقط من خلال استخدام وسائل بحث مبتكرة لابتداع تصاميم جديدة ذات صلة بعالمنا المعقد. كما يدعو إلى الخطوط النظيفة وخفة الشكل والبنية. الطبيعة الهجينة التي تعرض ازدواجية العالم الحقيقي مهمة جداً، لذا فالديكور نظام متعدد الطبقات بين الرقمي والتماثلي. المهم التركيز على الحداثة والتجديد، والابتعاد عن التماثل والتشابه للتميز والتفرد. لا تخافي من القيام بالتجارب مع المواد والألوان المختلفة التي لم نعتد استخدامها.

الأشكال والتفاصيل: البنية مطوية أو زاوية، والجوانب الوظيفية العملية تتمم مجموعة الأشكال. يمكنك الحصول على تناقض جميل من خلال استعمال مواد خفيفة فضفاضة ومواد ثقيلة باردة.

الأشكال الشبيهة بقرص العسل والتركيبات تعطي شكلاً ثلاثي الأبعاد. أما الألوان، فيسيطر عليها اللون الرمادي البارد، يرافقه رمادي معتدل وأسود متناقض. درجة الأصفر الحمضي المنعش، ودرجة البرتقالي المندريني الفلوري توازنان الدرجات الداكنة. وتكمل سلسلة الألوان هذه الدرجة الرمادية الضاربة إلى البني.

3) إعادة التوازنRe-Balancing : هذا التيار يسلط الضوء على الحاجة إلى استرجاع توازننا الداخلي كمستهلكين. ينطلق من حاجة الناس إلى فهم منازلهم ومحيطاتهم بشكل أفضل، وإلى تقدير عجائب مناطقهم، وإلى استهلاك المواد الآتية من أراضيهم. هناك اهتمام عند الناس بتزيين بيوتهم بأسلوب يعكس شخصية كل منهم.

الأشكال والتفاصيل: التركيبات الزاوية والفردية البسيطة التي تنتج أشكالاً دائرية حين ننظر إليها ككل تقدم فرصاً مريحة للاسترخاء. الوسادات ناعمة بالإجمال، والمواد تتأرجح بين المواد المتمغطة والطبيعية الناعمة مثل الفلين، وشعر الخيل، وجلد الغنم، والموهير. السطوح مطرزة أو محيكة، وفي بعض الحالات محيكة يدوياً.

على صعيد الألوان، يسيطر الأحمر الراوندي المحاط بالأبيض الكريم وأصفر الذرة. البني الفاتح ولون حبات الخردل ودرجة بني التيراكوتا الطيني تشكل تضارباً غنياً معها.

4) تحويل المنظوراتTransforming Perspectives : يركز هذا التيار على الصراع العاطفي، الذي نواجهه قبل تحقيق تحول حقيقي. فبعدما كنا نفرط في الاستمتاع والزخرفة والتزيين، فتحت الأزمة الاقتصادية عيوننا وجعلتنا نفكر، لكن تغيير العادات ليس بالأمر السهل، لذا وقعنا في حيرة من أمرنا. أكل الصدأ مجموعتنا المتوهجة المزخرفة التي صارت رفاهية بالية.
ونتبع الآن  "الحركة الخضراء" "على العمياني"، لكن لا يكفي أن نتحدث عن ذلك فقط، وندهن كل شيء بالأخضر، كي نكون مهتمين بالبيئة، ومحافظين عليها. إن مقاربتنا للحركة الخضراء، اليوم، تشبه تماماً مقاربتنا للرفاهية، والترف مسبقاً، بحيث لا نفكر بوضوح.

الأشكال والتفاصيل: أهمية كبيرة تعطى للمواد من جهة،  وللسطوح إما المصقولة أو غير اللامعة من جهة أخرى. تتكامل المعادن الرغوية والمركبات المعدنية والزجاج والأنسجة المعدنية مع اللدائن البلاستيكية الناعمة والقاسية. التأثيرات البصرية، إضافة إلى التركيبات الشبكية والسلسلية تضمن سطوحاً متغيرة.
وبالنسبة إلى الألوان، ترتكز على درجة خوخية داكنة. وتكتمل المجموعة مع درجة خزامية اصطناعية ورمادي حمامي يومض بالبنفسجي. ودرجة السكر المحروق أو الكرميل اللامعة تشكل لوناً متعارضاً رائعاً.