مكياج شانيل لمجموعة "كروز" يكرّم المرأة الشرقية

كأن الطابع الشرقي غلب على عرض مجموعة "شانيل كروز" Chanel Cruise، هذا الحدث الذي انتظره العالم أجمع بكثيرٍ من الترقّب والشغف والإهتمام، خصوصاً أنه أخذ من إمارة دبي مقراً له هذا العام. فرمال صحراء منطقة الخليج العربي، شهدت على عارضات كارل لاغيرفلد، اللواتي طبعن موضة جديدة للشعر وللمكياج، من خلال التسريحات الأنيقة، الكحل القوي والعيون الشرقية الجريئة.
 
اذاً، اختارت دار "شانيل" Chanel أن تتمايل عارضاتها على جزيرة شبه مهجورة، بمكياج قوي وملكيّ رسم هوية منطقة الخليج الشرقية وكرّم بطريقة غير مباشرة جمال المرأة الشرقية. فبدت العارضات بغاية الأنوثة من خلال الظلال السوداء القوية التي تميّز المرأة العربية عن غيرها، وبالتالي تخطف الانظار بعيونها السموكي الممزوجة مع اللون الذهبي، الذي يضفي سحراً وجاذبية لا مثيل له إلى إطلالاتهن. 
 
عيون سوداء وجريئة
إنها العيون الجريئة ورمز الجمال والانوثة التي سيطرت عليها عيون القطة، بالآيلاينر العريض، ليفرض حضوره وجاذبيته على مختلف أحجام وأشكال العيون. بدا الآيلاينر الأسود بمنتهى الاناقة على عيون العارضات، مرسوماً بطرق مجنّحة برجوازية أم مفتوحة الأطراف أم حتى مزدوجة. واللافت هو اعتماد الآيلاينر العريض أيضاً عند زاوية العين الداخلية وجذور الرموش السفلى، مع مدّ الخط العريض المرسوم خارج حدود العين، في شكل منحرف إلى أعلى، ليطبع أسلوباً مثالياً لطلّة شرقية بإمتياز. ولأن اللون الوردي يضفي الدفء إلى إطلالة العارضات، لم تبخل علينا "شانيل" برسم الشفاه الوردية المشرقة، والمموّجة بين الجرأة والهدوء، مع الرموش المكثّفة، والوجنتين البارزتين باللون الوردي الربيعي واللامع.
 
أكسسوارات عربية راقية
من جهة أخرى، اتجهت تسريحات الشعر الى الكثير من الرقي، الذي غلب عليها الطابع الشرقي أيضاً، إن من ناحية الشعر المجعّد أو حتى من خلال التسريحة الملكية والعالية من الجهة الأمامية للشعر. وزخرت موضة الشعر بالعديد من الخطوط والاكسسوارات التي توضع بشكل علامة هلال أو علامة شانيل. وأتى القوس الكريستالي والبرجوازي بتفاصيله المتعدّدة كأكسسوار يضفي سحراً خاصاً إلى إطلالة العارضات ويزيّن مقدمة الشعر بطريقة مميزة.
 
من الباب العريض، كان عرض مجموعة "شانيل كروز" Chanel Cruise على قدر التوقّعات. فدخل كارل لاغيرفلد إمارة دبي وأدخل معه الرقيّ والفخامة والترف، ليثبت أن البلاد العربية هي هدفه، وجمال المرأة الشرقية هي مصدر إلهامه.